عيش حرية عدالة إجتماعية

أزمة بناء الكنائس في مصر-1-: متى تعود حقوقنا؟

238

بيان جديد نشرته مؤسسة ضحايا الإختطاف والإختفاء القسري تحت عنوان “أزمة بناء الكنائس في مصر-1-: متى تعود حقوقنا؟” وذلك بتاريخ “2017-06-24T17:48:06+00:00”

اليوم الثالث14-6-2017
قضية بناء الكنائس تعد من بين أبرز القضايا التي تثار بشكل أساسي في كل مرة يتم فيها مناقشة هموم الأقباط ومشاكلهم، وترجع الأسباب الأولى لمعظم الأحداث الطائفية فى مصر إلى اعتراض متشددين على بناء أو ترميم كنيسة، أو محاولة أقباط الصلاة في منزل لبعد الكنيسة. ويشكو الأقباط عادة من أن أحداث العنف الطائفي التي تندلع بسبب بناء الكنائس، أو على خلفيات اجتماعية أخرى، تعالج في إطار عرفي بعيداً عن ساحات القضاء.
مغازي “الخط الهمايوني”تعود أزمة بناء الكنائس في مصر إلى قانون باسم “الخط الهمايوني” صادر من الدولة العثمانية عام 1856 وحدد بموجبه قواعد لبناء دور العبادة لغير المسلمين وربط ترخيص بناء الكنائس وترميمها بموافقة السلطان العثماني.
وهو الحق الذي انتقل بعد الاستقلال لرأس الدولة المصرية. واستمر الوضع كذلك حتى عام 1934 حيث استبدل وزير الداخلية آنذاك العزبي باشا “الخط الهمايوني” بشروط عشرة لبناء الكنائس كانت في أغلبها، وفقاً لآراء المتابعين، شروطاً تعجيزية.
الشروط العشرة لوكيل وزارة الداخلية هي التي منعتهم من البناء أو الترميم، وهو ما جعل لجنة تقصي الحقائق التي تشكلت في السبعينات برئاسة د. جمال العطيفي توصي بضرورة إعادة النظر فيها، لأنها من أهم الأسباب التي تؤدي إلى التفرقة.
الشروط العشرة لبناء الكنائس هذه الشروط هي التالية:هل الأرض المرغوب بناء كنيسة عليها هي من أرض الفضاء أو الزراعة؟، وهل هي مملوكة للطالب أم لا؟ مع بحث الملكية من أنها ثابتة ثبوتاً كافياً، وترفق مستندات الملكية.ما مقادير أبعاد النقطة المراد بناء الكنيسة عليها عن المساجد والأضرحة الموجودة بالناحية؟إذا كانت النقطة المذكورة من الأرض الفضاء، فهل هي وسط أماكن المسلمين أو المسيحيين؟إذا كانت بين مساكن المسلمين.. فهل يوجد مانع من بنائها؟هل توجد للطائفة المذكورة كنيسة بهذه البلدة خلاف المطلوب بناؤها؟إن لم يكن فيها كنائس.. فما هو مقدار المسافة بين البلدة وبين أقرب كنيسة لهذه الطائفة بالبلدة المجاورة؟ما هو عدد أفراد الطائفة المذكورة الموجودين بهذه البلدة؟إذا تبين أن المكان المراد بناء كنيسة عليه قريب من جسور النيل والترع والمنافع العامة بمصلحة الري، فيؤخذ رأي تفتيش الري. وكذا إذا كان قريباً من خطوط السكة الحديد ومبانيه فيؤخذ رأي المصلحة المختصة.يسجل محضر رسمي عن هذه التحريات، ويبين ما يجاور النقطة المراد إنشاء الكنيسة عليها من المحلات السارية عليها لائحة المحلات العمومية، والمسافة بين تلك النقطة وكل محل من هذا القبيل، ويبعث به إلى الوزارة.يجب على الطالب أن يقدم مع طلبه رسماً عملياً بمقياس واحد في الألف. ويوقع عليه الرئيس الديني العام للطائفة، والمهندس الذي له خبرة عن الموقع المراد بناء الكنيسة عليه، وعلى الجهة المنوطة بالتحريات أن تتحقق من صحتها. وأن تؤشر عليها بذلك، وتقدمها مع أوراق التحريات.
عدد الكنائس في مصرلا توجد إحصاءات رسمية يمكن الاعتماد عليها لعدد الكنائس في مصر، وإن كان هناك تصريح سابق في 2013 لرئيس الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء يقول إن عدد الكنائس 2869 كنيسة.
إبرام لويس – ناشط حقوقي

المصدر : مؤسسة ضحايا الإختطاف والإختفاء القسري
2017-06-24T17:48:06+00:00

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....