عيش حرية عدالة إجتماعية

اجتماع اللجنة الرباعية الدولية حول ليبيا: حماية الصحفيين يجب أن تكون ضمن الأولويات

250

نشرت منظمة “مراسلون بلا حدود” بيانا جديدا بعنوان “اجتماع اللجنة الرباعية الدولية حول ليبيا: حماية الصحفيين يجب أن تكون ضمن الأولويات” بتاريخ “2017-05-23T17:01:26+00:00”

18643707_10154390250836666_1158257420_n

23 مايو 2017

ليبيا

اجتماع اللجنة الرباعية الدولية حول ليبيا: حماية الصحفيين يجب أن تكون ضمن الأولويات

بمناسبة اجتماع اللجنة الرباعية الدولية حول ليبيا يوم 23 مايو/أيار في بروكسل، طالبت مراسلون بلا حدود ممثلي اللجنة بوضع مسألة حماية الصحفيين ووسائل الإعلام في ليبيا ضمن الأولويات، حيث يُخشى انقطاع الأخبار في البلاد أمام الإفلات التام من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الفاعلين الإعلاميين.

تزداد حالة حرية الإعلام في ليبيا سوءاً منذ ثلاث سنوات، ولا سيما في ظل انقسام السلطة السياسية بين الشرق والغرب. فوفقاً لأرقام منظمة مراسلون بلا حدود، قُتل ثلاثة صحفيين (ليبيان اثنان وهولندي) بين عامي 2016 و2017، فيما تعرض آخرون للاختطاف كما هو حال وئام بن زابية، الذي اختفى في يناير/كانون الثاني 2017. وفي شهر مارس/آذار الماضي، أقدمت إحدى الميليشيات على حرق مقر قناة النبأ التلفزيونية، فيما تم تسريب قائمة بأسماء 80 صحفياً على نحو يُعرضهم للخطر ويهدد سلامتهم بشكل كبير.

وفي هذا الصدد، وضعت منظمة مراسلون بلا حدود والمركز الليبي لحرية الصحافة خلية أزمة لمساعدة هؤلاء الصحفيين الذين وجدوا أنفسهم ضحايا لحملة مطاردة شرسة في البلاد، علماً أن أربعين منهم فرُّوا إلى تركيا. فمنذ عام 2011، أحصت المنظمة أكثر من مائة حالة للصحفيين الذين اضطروا إلى العيش في المنفى. وبدورها، لم تجد بعض وسائل الإعلام من خيار سوى اللجوء إلى المنفى، حيث تزايد بشكل مستمر عدد المنابر الإعلامية التي تبث برامجها من الخارج.

وقالت صوفي بوسون، المسؤولة عن المرافعات في منظمة مراسلون بلا حدود، “إن الوضع مأساوي بالنسبة للصحفيين الليبيين الذين لا حول لهم ولا قوة أمام ضعف التزام السلطات لحماية الفاعلين الإعلاميين من الميليشيات المسلحة والأطراف الأخرى في النزاع الليبي”، مضيفة أن “الاجتماع الدبلوماسي للجنة الرباعية المقرر يوم 23 مايو/أيار تحت رعاية الاتحاد الأوروبي يجب أن يتيح الفرصة لمناقشة سبل التنفيذ العاجل لتدابير من شأنها تحسين وضع حرية الإعلام والصحافة في ليبيا، قبل أن تصبح البلاد خالية من صحفييها تماماً”، مؤكدة في الوقت ذاته أن “العملية السياسية الرامية لإنهاء الأزمة التي تجتاح البلاد منذ عام 2011 لا يمكن أن تنجح في ظل غياب صحافة حرة ومستقلة في ليبيا”.

ومن هذا المنطلق، تدعو منظمة مراسلون بلا حدود والمركز الليبي لحرية الصحافة اللجنة الرباعية في ليبيا إلى:

– مطالبة السلطات الليبية بتنفيذ تدابير لحماية الصحفيين وإجراء تحقيقات نزيهة ومستقلة وفعالة في حالات الصحفيين القتلى والمعذبين والمختفين من أجل محاكمة المسؤولين عن هذه الجرائم وتعزيز سلامة الصحفيين، طبقاً للقرار 2222 الصادر سنة 2015 عن مجلس الأمن بشأن حماية الصحفيين في النزاعات المسلحة وخطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب.

– توفير إمكانية تقديم المساعدة المباشرة للصحفيين والمنظمات التي تدعمهم.

– دعم النداء العالمي الذي أطلقته مجموعة من وسائل الإعلام والصحفيين والمنظمات غير الحكومية لتعيين ممثل خاص لدى الأمين العام للأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين، والذي من شأنه أن يضمن التنفيذ العملي للالتزامات الدولية على صعيد حماية الصحفيين.

يُذكر أن ليبيا تقبع في المركز 164 (من أصل 180 بلداً) على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته مراسلون بلا حدود في الآونة الأخيرة.

المصدر : مراسلون بلا حدود

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....