عيش حرية عدالة إجتماعية

الأمراض تتهدد اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش

224

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “الأمراض تتهدد اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش” بتاريخ “2017-09-29T12:31:01+00:00”

إعداد: تيم غاينر   |  26 سبتمبر/ أيلول 2017   |  English

لاجئ من الروهينغا يُدعى أنو ميا (على اليسار)، 30 عاماً، يصارع من أجل الحصول على المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي في الموقع الجديد التابع لمخيم كوتوبالونغ للاجئين.  © UNHCR/Roger Arnold

الموقع الجديد التابع لمخيم كوتوبالونغ للاجئين في بنغلاديش – 10 خطوات تفصل هذا الكوخ المزري الذي تعيش فيه هذه الأم التي تدعى خالدة بيغوم عن البئر الذي تضخ منه المياه بهدف الشرب والطبخ والغسيل.

ومن هناك، تبقى خطواتٌ قليلةٌ أخرى للوصول إلى جدول نتنٍ تحول إلى مرحاض لها ولآلاف العائلات اللاجئة الأخرى المحاصرة في هذه المنطقة المتاخمة لمخيم كوتوبالونغ للاجئين في جنوب شرق بنغلاديش.

تقول خالدة، البالغة من العمر 25 عاماً، والتي تعرف الأسباب تمام المعرفة: “نحصل على كلّ مياهنا من البئر، واثنان من أطفالي يعانيان من الإسهال. نحن بحاجة إلى مياه نظيفة وصحية وإلى خدمات الصرف الصحي”.

على الجانب الآخر البعيد، وسط مجموعة من الأكواخ المصنوعة من رزم الخيزران المربوطة بإحكام والمسقوفة بالبلاستيك، القصة هي نفسها.

إننا نمرض جميعنا“.

يسحب أنو ميا البالغ من العمر 30 عاماً وهو أب لثلاثة أطفال، مياه الشرب مما يسمى بالبئر الارتوازي في إبريق بلاستيكي قذر وزجاجة مياه موحلة يضعهما على الأرض الوسخة في ملجئه الذي يعج بالذباب. ولداه الاثنان مريضان، حيث يعاني لالا، البالغ من العمر 7 أعوام من الإسهال. أما نور كاليم، وعمره ثمانية أعوام، فهو يعاني من مرض جلدي يتسبب بلطخ حمراء على الجسم.

ويقول: “إننا نمرض جميعنا”، بينما يومئ الجيران المحتشدون في الكوخ.

يُذكر أن خالدة وأنو وأسرهما وجيرانهما هم بين اللاجئين الروهينغا المُقدّر عددهم حالياً بـ 480 ألف لاجئ والذين فرّوا من موجة العنف الأخيرة في ميانمار. وتعيش الغالبية العظمى الآن في ظروفٍ هشّةٍ وغير صحيّةٍ في مخيمات غير رسمية وتجمّعات على جوانب الطرقات.

ومنذ بداية وصولهم في أواخر أغسطس، أبلغت السلطات البنغلاديشية عن 5,181 حالة إسهال، و 10,846 حالة في الجهاز التنفسي، و3,422 حالة إصابة بأمراض جلدية بين اللاجئين الواصلين حديثاً – على الرغم من أن العدد الحقيقي يبدو أعلى بكثير.

تشعر المفوضية بقلق بالغ نظراً لأن نقص المياه النظيفة والظروف غير الصحية السائدة في المناطق الواسعة التي تقع فيها المخيمات والتجمّعات غير الرسمية قد يتحوّلان في أي وقت إلى أزمة صحية حقيقية.

ويقول هيرفي إسامبرت، كبير موظفي الصحة العامة في المفوضية: “نحن نحاول أن نهيئ أنفسنا، ولكن إذا لم يتم القيام بما فيه الكفاية، وبسرعة كافية، فسوف هناك خطر وقوع كارثة ضمن كارثة أخرى. يمكن أن يبدأ تفشي المرض في أي وقت”.

  • شركاء المفوضية في بنغلاديش يحملون أجزاء من الأنابيب الخرسانية لبناء مراحيض في الموقع الجديد التابع للمخيم على أعمدة من الخيزران.

    شركاء المفوضية في بنغلاديش يحملون أجزاء من الأنابيب الخرسانية لبناء مراحيض في الموقع الجديد التابع للمخيم على أعمدة من الخيزران. © UNHCR/Roger Arnold

  • اللاجئان خالدة بيغوم (على اليسار)، 25 عاماً، وأنو ميا، 30 عاماً، يصارعان للعثور على المياه النظيفة في الموقع الجديد التابع لمخيم كوتوبالونغ للاجئين.

    اللاجئان خالدة بيغوم (على اليسار)، 25 عاماً، وأنو ميا، 30 عاماً، يصارعان للعثور على المياه النظيفة في الموقع الجديد التابع لمخيم كوتوبالونغ للاجئين. © UNHCR/Roger Arnold

  • خالدة بيغوم، 25 عاماً، تسحب المياه من البئر في الموقع الجديد التابع لمخيم كوتوبالونغ للاجئين.

    خالدة بيغوم، 25 عاماً، تسحب المياه من البئر في الموقع الجديد التابع لمخيم كوتوبالونغ للاجئين. © UNHCR/Roger Arnold

  • عبدولة حكيم تقف بجانب المراحيض الميدانية التي يتم وضعها بالقرب من ملجئها.

    عبدولة حكيم تقف بجانب المراحيض الميدانية التي يتم وضعها بالقرب من ملجئها. © UNHCR/Roger Arnold

تقدّر المفوضية الجهود المتضافرة التي تبذلها السلطات البنغلاديشية والشركاء في بنغلاديش لتوفير اللقاحات التي تشتدّ الحاجة إليها للحيلولة دون التفشي المحتمل لمرض شلل الأطفال والحصبة الشديدة العدوى.

وقد دعت المفوضية إلى مضاعفة جهود الاستجابة الإنسانية الدولية، وأدخلت جسرها الجوي الإنساني الرابع. وحطّت طائرة شحن بوينغ 777 مستأجرة من قبل المفوضية ومحمّلة بـ 100 طن متري من المساعدات، في داكا اليوم (26 سبتمبر). ونظراً لأن الاحتياجات في مجال المأوى في جنوب شرق بنغلاديش حادة، فقد تم تحميل هذه الطائرة بمواد المأوى فقط. ومن المخطط إرسال طائرتي مساعدة إضافيتين في الأيّام القادمة.

خلال زيارته إلى بنغلاديش في عطلة نهاية هذا الأسبوع، ناقش المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، أهمية العمل لإيجاد حلّ مع السلطات البنغلاديشية ولكنه شدّد على وجوب الحفاظ على التركيز على تعزيز الدعم بصورة سريعة وفعالة وكبيرة للأشخاص المحتاجين. 

وقال إسامبرت، وهو طبيب متخصص في الصحة العامة: “إن جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر و 15 عاماً يحصلون على اللقاحات، ولذلك فإن هذه هي إحدى الأولويات التي تجري معالجتها”.

إن الوقاية من تفشي أمراض الإسهال، التي تشكّل دائماً خطراً عندما تكون ظروف الصرف الصحي والنظافة الصحية مترديّة جداً، أصبحت الآن أولوية.

وتعمل المفوضية أيضاً على توفير المياه النظيفة والصرف الصحي في الموقع الجديد التابع لمخيم كوتوبالونغ للاجئين، البالغة مساحته 2,000 فدان (809 هكتار). وقد أضافت حتى الآن سبعة آبار ارتوازية عميقة، و13 بئراً أنبوبياً وبنت 116 مرحاضاً، وتعمل على إضافة المزيد، بناءً على طلب السلطات البنغلاديشية.
في الموقع الجديد التابع للمخيم، نقل أحد شركاء المفوضية في بنغلادش هذا الاثنين (25 سبتمبر) مواد المراحيض – أجزاء من الأنابيب الخرسانية – إلى الموقع الجديد التابع للمخيم على أعمدة الخيزران. وقد حاز ذلك على قبول عبدولة حكيم، وهي لاجئة وأم لاربعة أطفال ويطلّ مأواها على الموقع. حتى الآن كانت تقضي هي وعائلتها المؤلفّة من 10 أشخاص حاجتهم “في الهواء الطلق.”

في المجتمع المنبثق الذي يواجه تحديات هائلة، ستشكل إضافة المراحيض “تغييراً في الحياة”، على حدّ تعبيرها. 

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....