عيش حرية عدالة إجتماعية

الريبة تسيطر على النازحين داخلياً فيما يدخل الصراع في أوكرانيا عامه الرابع


162

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “الريبة تسيطر على النازحين داخلياً فيما يدخل الصراع في أوكرانيا عامه الرابع
” بتاريخ “2017-08-14T18:35:03+00:00”

السيدة المتقاعدة ذات الـ79 عاماً رايزا تعبر نقطة تفتيش في قرية مارينكا في شرق أوكرانيا، وتتضمن رحلتها – للحصول على تعويضاتها الاجتماعية والرعاية الطبية لابنها ذي الإعاقة – الانتقال بين عدة حافلات والانتظار في الطوابير عند الحدود الموضوعة.   © UNHCR/Tania Bulakh

مع دخول الصراع عامه الرابع، يكافح حوالي 1.6 مليون شخص من الأوكرانيين النازحين داخلياً لإيجاد الأمان والسكن الملائم والحصول على فرص العمل.

ولا تزال عمليات تبادل إطلاق النار المتفرقة في المناطق القريبة من خط المواجهات تلحق الأضرار بالبنى التحتية المدنية، مما يؤدي إلى ظهور احتياجات إنسانية جديدة ويخلق مخاطر نزوح. ولا تزال السلامة والأمن من الشواغل الرئيسية لما يقارب 800,000 شخص يعيشون بالقرب من جبهة الصراع في منطقتي دونيتسك ولوهانسك شرق البلاد.

في يونيو من هذا العام، سجلت دائرة حرس الحدود في أوكرانيا أكثر من 1.1 مليون عبور للخط الفاصل شرق أوكرانيا. والمفوضية قلقة إزاء الصعوبات المتعلقة بحرية تنقل المدنيين، ولا سيما خلال عبورهم لجبهة الصراع. وغالباً ما يكون هناك طوابير طويلة مما يسبب التأخير عند نقاط التفتيش. أما أولئك الذين ينتظرون العبور ففرصهم محدودة في الحصول على الخدمات الأساسية مثل مياه الشرب والمراحيض والرعاية الطبية، والمآوي التي تقيهم من عوامل الطقس.

ويسبب ذلك صعوبات إضافية للذين يعانون صعوبةً في التنقل ولديهم احتياجات خاصة، وخصوصاً كبار السن والأمهات اللواتي لديهن أطفال ويقمن بهذه الرحلة. وفي وقت سابق من هذا العام، قدمت المفوضية المساعدة التقنية لتحسين الظروف في جميع نقاط العبور للحد من حالات التأخير.

ومنذ بداية عام 2016، فقد حوالي 586,000 متقاعد ومسن مقيم في منطقة النزاع إمكانية الوصول إلى معاشاتهم التقاعدية نتيجة إجراءات التوثيق التي فرضتها حكومة أوكرانيا. وقد أثر ذلك على أكثر الفئات ضعفاً، إذ يعتمد كثير منها على المعاشات التقاعدية والتعويضات الاجتماعية كمصدر وحيد للدخل.

ويطلب من المقيمين في المناطق غير الخاضعة لسيطرة الحكومة تسجيل أنفسهم كنازحين داخلياً لدى السلطات الأوكرانية من أجل الحصول على معاشاتهم التقاعدية ودفعاتهم الاجتماعية.

وتدعو المفوضية وشركاؤها إلى ضمان حصول النازحين على الخدمات والدفعات الحكومية بالكامل، بما في ذلك إلغاء ربط المعاشات التقاعدية والاستحقاقات الاجتماعية بمكان الإقامة. 

وقد أثر النزوح على الفئات الضعيفة بشكل خاص، بما في ذلك أكثر من 50,000 شخص من ذوي الإعاقة الذين أجبروا على الفرار من منازلهم. فإلى جانب الحصول على الخدمات، كثيراً ما يواجهون صعوبات إضافية وتمييزاً بسبب إعاقتهم أو خلفيتهم العرقية أو الدينية.

كما أن هناك ما لا يقل عن 40 مجتمعاً يقيمون بالقرب من الخط الفاصل ولا يحصلون إلا على خدمات طبية محدودة. وقد تضرر نحو 150 مرفقاً للرعاية الصحية منذ بداية النزاع، كما غادر الموظفون الطبيون المنطقة.

وتتاح للأطفال في المناطق المتضررة فرص محدودة للحصول على التعليم بسبب الوضع الأمني ​​وتدمير المباني المدرسية. وقد تضرر ما لا يقل عن 700 مدرسة منذ بداية النزاع، بما في ذلك 55 مدرسة تأثرت بصورة مباشرة منذ بداية العام. وفي عام 2017، تم ترميم 89 مدرسة بمساعدة المفوضية.

كان مستوى تدمير المنازل المدنية أعلى بكثير من المتوقع، نظراً إلى تضرر 40 إلى 60 مسكناً في بعض المجتمعات القريبة من الجبهة كل أسبوع. وهناك حاجة إلى إعادة تأهيل أكثر من 10,000 منزل متضرر. وفي عام 2017، ساعدت المفوضية وشركاؤها في مجال المأوى على إصلاح أكثر من 1,000 مأوى مدني، إلا أن هذا العدد لا يمثل سوى جزءاً ضئيلاً من الاحتياجات لأن القصف المتواصل والظروف الأمنية الخطيرة تعرقل الوصول إلى العديد من المناطق المتضررة حديثاً.

وفي وقت سابق من هذا العام أجرت المفوضية 123 مناقشة جماعية مركزة مع السكان المتضررين من النزاع، بما في ذلك نساء وأطفال يتامى وأشخاص من ذوي الإعاقة والظروف الطبية الخطيرة مجتمع السحاقيات والمثليين وثنائيي الميل الجنسي والمتحولين جنسياً وحاملي صفات الجنسين في 10 مناطق من أوكرانيا. ويضم التقرير الموجز لهذا التقييم التشاركي قصصاً وشهادات للأسر النازحة.

ومن بين المشاكل المتعلقة بالأمن والحصول على الخدمات الأساسية والإسكان وفرص العمل وسبل العيش، يتحدث سكان المجتمعات المحلية الواقعة على خط الجبهة عن منازل مدنية تستخدم لأغراض عسكرية. ويؤدي تمركز المقاتلين والأسلحة في المناطق السكنية إلى تعريض السكان المدنيين للخطر خلال القتال.

وتواصل المفوضية دعوة جميع الأطراف المشاركة في النزاع إلى ضمان حماية المدنيين والتجمعات المدنية من آثار القتال والقصف ومنع استخدام منازل المدنيين لأغراض عسكرية.

تقرير التقييم التشاركي متوفر على:

www.unhcr.org.ua/pa

أو

http://unhcr.org.ua/attachments/article/1526/2017٪2006٪20UNHCR٪20UKRAINE٪20Participatory٪20Assessment٪20FINAL٪20EN.pdf

 

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال بـ:

في أوكرانيا، نينا سوروكوبود، sorokopu@unhcr.org، +38 050 310 17 67

في بلجيكا، ناتاليا بروكوبشوك، prokopchuk@unhcr.org، +32 471 60 08 91

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....