عيش حرية عدالة إجتماعية

المفوضية تسعى للحصول على دعمٍ للاجئين البورونديين

186

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “المفوضية تسعى للحصول على دعمٍ للاجئين البورونديين” بتاريخ “2017-10-02T12:32:01+00:00”

29 سبتمبر/ أيلول 2017   |  English

لاجئون بورونديون ينتظرون ركوب الحافلات من مخيم العبور عند الحدود في نيانزا إلى مخيم ماهاما للاجئين في المنطقة الشرقية من رواندا.  © UNHCR/Anthony Karumba

تدعو المفوضية إلى تقديم دعم دولي أقوى للاجئين البورونديين والمجتمعات المضيفة لهم، نظراً لأنّ نقص التمويل الدائم يعيق بشدة الاستجابة في بلدان اللجوء. 

ولا يزال أكثر من 420,000 لاجئ بوروندي بحاجة ماسة إلى المساعدة والدعم في جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وأوغندا وجمهورية تنزانيا المتحدة. ونظراً لأنَّ عدد اللاجئين البورونديين في البلدان المضيفة لا يزال مرتفعاً، فمن الضروري توفير الموارد الكافية للأنشطة الإنسانية الجارية المنقذة للحياة. 
إن النداء المحدث لتمويل الاحتياجات الإنسانية للاجئين البورونديين في البلدان المجاورة والبالغ 429 مليون دولار أميركي لم يُموّل إلا بنسبة 19%.

لقد أدى نقص التمويل إلى عرقلة قدرات الاستقبال وتوتر أمكنة اللجوء، فضلاً عن نوعية الحماية التي تقدمها البلدان المضيفة. ولا يزال اللاجئون يعيشون في مخيمات مكتظة ومزدحمة، ويواجهون انعدام الأمن، وتردي أوضاع المآوي الطارئة، ونقص المياه والغذاء، وزيادة الطلب على الخدمات الصحية والتعليمية. إن توفير الحماية والمساعدة للاجئين البورونديين لم يصل بعد إلى معايير مقبولة، على الرغم من الجهود التي تبذلها الحكومة المضيفة والمفوضية والشركاء. 

وتتعرض مناطق عديدة تستضيف اللاجئين إلى خطر تفشي الأمراض المعدية مثل الملاريا والإسهال الحاد. وهنالك حاجة ملحة لتوسيع نطاق توفر الخدمات الصحية وتحسين جودتها، بما في ذلك إنشاء بنى جديدة، وتعيين موظفين مدربين تدريباً جيداً، وشراء المعدات واللوازم الطبية. 

لقد أجبر نقص تمويل برنامج الأغذية العالمي الوكالة على خفض حصص الإعاشة الشهرية بنسبة 60% في تنزانيا التي تستضيف غالبية اللاجئين البورنديين. 

ولم يحصل سوى 56% من الناجين من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس على مساعدة وخدمات شاملة. 

ولا تتوفر المياه بشكل كافٍ إلاّ في بلدين من بلدان اللجوء الأربعة الرئيسية، ولا يحصل سوى 17% من اللاجئين في كافة أنحاء المنطقة على مراحيض عائلية محسنة. 

أما الخيام المقدمة خلال ذروة حالة الطوارئ فهي بالية، ولا يمكن دعم معظم الأسر بمأوى انتقالي بسبب محدودية الموارد. وفي رواندا، لايزال ثلثا اللاجئين البالغ عددهم 8,000 يعيشون تحت أغطية بلاستيكية، معرضين للأمطار الغزيرة والعواصف. ويلزم بناء الملاجئ فوراً وتحديثها وإعادة تأهيلها.

ولقد تم إلحاق عشرات آلاف الأطفال بالمدارس، لكنّ الصفوف مكتظة وهنالك حاجة إلى مدارس ومساحات إضافية للتعليم للتخفيف من الضغوط المفروضة على البنية التحتية التعليمية. 

وفي حين أنَّ بعض اللاجئين يعودون إلى ديارهم، فإن المفوضية لا تشجع العودة إلى بوروندي نظراً لأن شروط العودة الواسعة النطاق والمنظمة إلى الوطن لم توضع بعد. ولا يزال اللاجئون البورونديون بحاجة إلى الحماية الدولية، وتشير الدراسات الاستقصائية غير الرسمية إلى أن الأغلبية الساحقة لا تعتزم العودة بعد. لكنّ المفوضية ستواصل مساعدة اللاجئين الذين أعربوا عن رغبتهم بالعودة طوعياً إلى ديارهم.  

كما تدعو المفوضية كل الحكومات لمواصلة فتح الحدود أمام طالبي اللجوء من بوروندي وضمان عدم وجود عودة قسرية. 

ومن المهم رفع مستوى تمويل الاستجابة للاجئين والمجتمعات التي تستضيفهم. ومن الأساسي أيضاً، في سياق الإطار الشامل للاستجابة للاجئين استثمار أموال إضافية في المناطق المضيفة للاجئين. سوف يدعم ذلك الحكومات المحلية لإدماج اللاجئين في خططها الإنمائية. 

وتعدّ تنزانيا- التي تطبّق رسمياً الإطار الشامل للاستجابة للاجئين- أكبر بلد مضيف للاجئين البورونديين، مع وجود 246,000 لاجئ. وهنالك 88,000 لاجئ بوروندي في رواندا، و44,000 في جمهورية الكونغو الديمقراطية، و37,000 في أوغندا، و7,000 في كينيا، وأكثر من 1,000 في كل من موزنبيق ومالاوي وزامبيا. 

   

لمزيد من المعلومات حول هذه الموضوع، يرجى الاتصال بـ:

في جنيف، بابار بالوش، baloch@unhcr.org، +41 79 513 9549

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....