المفوضية تعبر عن حزنها لحادثي الغرق قبالة سواحل اليمن

0 142

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “المفوضية تعبر عن حزنها لحادثي الغرق قبالة سواحل اليمن” بتاريخ “2017-08-13T12:34:42+00:00”

11 أغسطس/ آب 2017   |  English

عبرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن حزنها جراء الحادثين المأساويين اللذين تم الإبلاغ عنهما قبالة ساحل محافظة شبوة اليمنية هذا الأسبوع، حيث يخشى أن يكون قد غرق فيهما عشرات اللاجئين والمهاجرين.

وقد تم الإبلاغ عن الحادثة الأولى في 9 أغسطس وعن الثانية في اليوم التالي. ولا تزال التفاصيل غير مؤكدة، لكن الناجين الذين نقلتهم وكالة شريكة للأمم المتحدة، يتحدثون عن إجبار الأشخاص على النزول من القوارب إلى البحر، حيث يعتقد بأن يكون ما يقرب من 70 شخصاً لقوا حتفهم نتيجة الحادثتين.

وقد حذرت المفوضية مراراً من المخاطر التي تفرضها المعابر إلى اليمن على متن القوارب. وقد ساعد الصراع الذي طال أمده وانعدام الأمن انتشار التهريب والاتجار من قبل شبكات إجرامية تستهدف وتستغل الأشخاص الفارين من الاضطهاد أو الفقر.

وتدل الحادثتان اللتان وقعتا هذا الأسبوع على الوحشية المتزايدة التي تشهدها هذه المعابر. وفي العام الماضي، لقي ما لا يقل عن 79 شخصاً مصرعهم في البحر أو فقدوا في طريقهم إلى اليمن خلال عدة حوادث. ومع ذلك، تدل حادثتا هذا الأسبوع على تزايد القسوة والتجاهل الصارخ للحياة البشرية من قبل المهربين والمتجرين.

وعلى الرغم من الصراع القائم في اليمن، تبقى البلاد وجهةً لكثير من اللاجئين الفارين من القرن الإفريقي وآلاف المهاجرين الذين يسعون إلى العبور عبر البلاد بحثاً عن سبل العيش. وبالإجمال، وصل أكثر من 117,000 شخص إلى اليمن في عام 2016. وتم إغراء الكثيرين من قبل المهربين في القيام بالرحلة المحفوفة بالمخاطر على متن قوارب. وقد وصل أكثر من 30,000 شخص إلى اليمن عبر خليج عدن أو عبر البحر الأحمر في النصف الأول من عام 2017.

وفي ظل النزاع الذي طال أمده والظروف المتدهورة وتردي مؤسسات الدولة والتحديات التي تواجه الحفاظ على سيادة القانون والحوكمة، تواجه أكثر الفئات ضعفاً، بما في ذلك الوافدون الجدد، أخطاراً جسيمة.

واستجابة على المخاطر والاستغلال الذي يواجهه أولئك الذين يحاولون العبور إلى اليمن، أطلقت المفوضية في وقت سابق من هذا العام حملة توعية إقليمية بعنوان “المعابر الخطرة” لنشر الوعي في بلدان المنشأ حول مخاطر عبور خليج عدن والبحر الأحمر من إفريقيا إلى اليمن المنكوب بالحرب، وتسليط الضوء على الظروف المروعة والمخاطر المتزايدة في اليمن.

 

جهات الاتصال الإعلامية:

شابيا مانتو؛ mantoo@unhcr.org +967 71 222 5121

أندريه ماهيسيتش؛ mahecic@unhcr.org 41796429709+

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments

جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....

You might also like More from author