تركيا: الصحفيون في جميع أنحاء العالم يُطالبون بالإفراج عن أكثر من 120 من زملائهم المسجونين

0 71

قالت منظمة العفو الدولية وهي منظمةولية معنية بأوضاع حقوق الإنسان في العالم، تحت عنوان “تركيا: الصحفيون في جميع أنحاء العالم يُطالبون بالإفراج عن أكثر من 120 من زملائهم المسجونين” وذلك بتاريخ 2017-04-24T19:04:43+00:00

21 نيسان / أبريل 2017, 15:24 UTC

الصحفيون السابقون بقناة الجزيرة الذين سُجِنوا في مصر لأكثر من 400 يوم، انضموا إلى الآلاف من الصحفيين الآخرين، والفنانين، والناشطين، المشاركين في حملة منظمة العفو الدولية المُطاِلبة بالإفراج عن أكثر من 120 صحفياً سُجِنوا في تركيا في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشل الذي وقع في الصيف الماضي.
وقد ضمَ كل من محمد فهمي، وبيتر غرستي، وباهر محمد، أصواتهم إلى حملة “نعم لوجود وسائل إعلام حر في تركيا” والتي يُنتظر أن تُتوّج في يومٍ عالمي للعمل، وهو تحديداً “اليوم العالمي لحرية الصحافة”، في 3 مايو /أيار.

إذا كان من الصواب المُطالبة بالإفراج عن صحفيي قناة الجزيرة، فإنه من الصواب أيضاً المُطالبة بتأييد حملة ‘نعم لوجود وسائل إعلام حُرة في تركيا
بيتر غرستي، صحافي

وقالت غاوري فان غوليك، نائب مدير قسم أوروبا بمنظمة العفو الدولية، “خلال عملية التطهير التي أعقبت الانقلاب الفاشل، أصبحت تركيا أكبر سجّان للصحفيين في العالم، حيث تم احتجاز العديد من الصحفيين لشهور، وليس لديهم أي فكرة عن الاتهام الموجّه إليهم”.
“وفي أعقاب الاستفتاء الدستوري الذي أُجري هذا الشهر، أصبحت تركيا بحاجة حالياً، أكثر من أي وقتٍ مضى، إلى وجود وسائل إعلام حرة. وسوف تظُهِر هذه الحملة بأن العالم بأثره لم ينس عشرات الصحفيين الذين يقبعون الآن في السجون”.
وهذه الحملة، التي تقوم بها منظمة العفو الدولية، بتأييد من العديد من المنظمات الأخرى، ومنها “الاتحاد الدولي للقلم”، و”مُراسلون بلا حدود”،و”مجلة مؤشر الرقابة”، علاوة على العديد من المنظمات الأخرى، تحث الأفراد على إظهار تضامنهم معها عن طريق نشر صورهم وهم يحملون الوسم (الهَاشْتَاغ): “نعم لوجود وسائل إعلام حُرة في تركيا #FreeTurkeyMedia”. ومن بين أولئك الذين تضامنوا بالفعل مع هذه الحملة الفنان “آي وايواي”، بالإضافة إلى العشرات من رسامي الكاريكاتير في العالم الذين سيقومون بتقديم أعمال لهم، والتي ستقوم بتقييمها والحكم عليها لجنة للتحكيم تضم رسامي الكاريكاتير: زنار، وستيف بيل، ومارتن راوسون.

إن العالم بأثره قد وقف إلى جانبنا أنا وبيتر غرستي، وباهر محمد – حتى استطعنا معاً أن نستردّ حرّيتنا. دعونا نُطالب بتأييد حملة ‘نعم لوجود وسائل إعلام حُرة في تركيا
محمد فهمي، صحافي

وقد قال بيتر غرستي عبر تغريدة له،”إذا كان من الصواب المُطالبة بالإفراج عن صحفيي قناة الجزيرة، فإنه من الصواب أيضاً المُطالبة بتأييد حملة ‘نعم لوجود وسائل إعلام حُرة في تركيا #FreeTurkeyMedia”.
 وقال محمد فهمي عبر تغريدة له، “إن العالم بأثره قد وقف إلى جانبنا أنا وبيتر غرستي، وباهر محمد – حتى استطعنا معاً أن نستردّ حرّيتنا. دعونا نُطالب بتأييد حملة ‘نعم لوجود وسائل إعلام حُرة في تركيا #FreeTurkeyMedia”.
وقال باهر محمد عبر تغريدة له، “أؤيد حملة ‘نعم لوجود وسائل إعلام حُرة في تركيا . لا ينبغي أبداً أن يكون هناك صحفيون قابعين خلف القضبان #FreeTurkeyMedia”.
التغريدات: محمد فهمي، بيتر غرستي، باهر محمد

مواضيع

شارك

المصدر : منظمة العفو الدولية (أمنيستي)

Comments

جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....

You might also like More from author