عيش حرية عدالة إجتماعية

تصاعد انتهاكات حرية التعبير في السعودية ، منع مقال جمال خاشقجي بجريدة الحياة

206

في خبر جديد بثته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان التي تتخذ من القاهرة مقرا لها، تحت عنوان تصاعد انتهاكات حرية التعبير في السعودية ، منع مقال جمال خاشقجي بجريدة الحياة وذلك في تاريخ 2017-09-12T17:40:41+00:00

تصاعد انتهاكات حرية التعبير في السعودية ، منع مقال جمال خاشقجي بجريدة الحياة

القاهرة فى 12 سبتمبر 2017

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ،منع نشر المقال الاسبوعي للكاتب السعودي  المعروف جمال خاشقجي  فى جريدة الحياة الدولية المملوكة سعوديا.

كان خاشقجي  قد مُنع سابقا من الكتابة فى نوفمبر 2016 بسبب انتقادات وجهها للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واستمر الحظر نحو تسعة أشهر، بدأ ببيان رسمي لوزارة الخارجية السعودية تبرأت فيه من تصريحاته وكتاباته في وسائل الإعلام وانتهت بغيابه عن الساحة الإعلامية. لكنه عاد للكتابة فى الحياه والتدوين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر فى أغسطس الماضي.

يذكر أن جريدة الحياة كانت قد نشرت 4 مقالات للكاتب الصحفي منذ عودته لكتابة عموده الأسبوعي فى الجريدة ، وكان مالك وناشر الصحيفة الأمير خالد بن سلطان أمر بإيقاف خاشقجي عن الكتابة عطفًا على توصية نائبه الأمير فهد بن خالد، وأكد خاشقجي قرار الإيقاف وقال عبر حسابه في موقع “تويتر”: “قرار الإيقاف بالفعل من قبل الناشر وقد تحدثت مع سموه قبل قليل، اتفقنا في رفض نشر ثقافة الكراهية واختلفنا حول الإخوان وله مني كل تقدير”.
تأتي قرارات المنع الأخيرة الصحفي المقرب سابقا من العائلة المالكة السعودية فى سياق انتهاكات واسعة لحرية التعبير تشهدها السعودية ، حيث قامت بتوقيف عدد من الدعاة فى اليومين الماضيين بسبب تصريحات وصفتها بأنها مؤيدة لقطر. جاء قرار الوقف بحسب تعبير الكاتب حول خلاف حول موقف الكاتب من الإخوان المسلمين والشيخ يوسف القرضاوي والتي تصنفها السلطات السعودية كجماعة إرهابية.
تري الشبكة العربية أن تصاعد وتيرة الانتهاكات التي تقوم بها السلطات السعودية لحرية التعبير تعبر عن رؤية منهجية لإسكات الأصوات الناقدة بالمملكة وسياساتها فى الداخل والخارج.

وقالت قالت الشبكة العربية أنه ” المواطن أو الكاتب والصحفي ، ليس ملزما بتبني المواقف السياسية للنظام السياسي ، لكنه ملتزم فقط بعدم مخالفة القانون أو عدم ممارسة تحريضا مباشرا على العنف أو نشرا لثقافة الكراهية “.
تطالب الشبكة أيضا الجريدة بالتوقف عن سياسة المنع التي تنتهجها فى سياق الأزمة الخليجية الأخيرة والسماح للكتاب والصحفيين بكتابة آرائهم طالما لا تختلف مع ما تفرضه مقتضيات المهنية الصحفية من صحة المعلومات أو الاخبار ، كما تعرب الشبكة عن قلقها المتزايد من انتهاكات حرية التعبير بصفة خاصة وحقوق الإنسان بصفة عامة فى المملكة فى ظل مناشدات عديدة من منظمات المجتمع المدني العربية والعالمية لها بالتوقف عن ذلك.

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....