عيش حرية عدالة إجتماعية

حرية التعبير في أسبوع العدد – 623

201

في خبر جديد بثته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان التي تتخذ من القاهرة مقرا لها، تحت عنوان حرية التعبير في أسبوع العدد – 623 وذلك في تاريخ 2017-06-16T09:45:09+00:00

حرية التعبير في أسبوع العدد – 623

9 يونيو 2017 – 15 يونيو 2017

المغرب

محاكمة نشطاء الحراك الشعبي في الريف المغربي

قضت المحكمة الابتدائية في الحسيمة فجر الأربعاء 14يونيو بمعاقبة 32 من نشطاء الريف المعتقلين بما يتراوح بين الحبس شهرين مع إيقاف التنفيذ و سنتين مع النفاذ.

واستمرت الجلسة لقرابة 20 ساعة من الواحدة مساء الثلاثاء 13 يونيو وحتى الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء 14 يونيو.

واستمعت المحكمة للمعتقلين بعد منتصف الليل، بالرغم من حالة الإعياء والإرهاق التي كانت بادية عليهم، ولم تلتفت لطلب الدفاع بضرورة تقديم المحكمة نتائج الكشف الطبي للتحقيق في مزاعم المعتقلين بتعرضهم للتعذيب أثناء فترة الاعتقال لدى الشرطة.

ومثل أمام المحكمة 32 متهما منهم 25 محبوسين احتياطيا وسبعة مطلقي السراح.

وتصاعدت اﻻحتجاجات المعروفة باسم الحراك الريفي في شمال المغرب بعد مصرع بائع سمك سحقاً داخل شاحنة نفايات نهاية أكتوبر 2016 بأوامر من أفراد في الشرطة.

المزيد عن أخبار حرية التعبير في المغرب من هنا

الاردن

وزير الداخلية يلغي تصريح حفل فريق ” مشروع ليلى” الغنائي

http://www.ammonnews.net/image.php?token=377d3b2d22228d2988394019a7bde9c3&size=xlarge

https://scontent-cai1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/19113792_10154686996733806_331518135116492770_n.jpg?oh=2b4e4d149504e25c5017707f5fbd4e58&oe=599EF866

قرر وزير الداخلية الأردني غالب الزعبي منع إقامة حفل غنائي لفرقة “مشروع ليلى” كان من المقرر إحياؤه في العاصمة الأردنية عمان يوم 27  يونيو الجاري، وذلك بدعوى احتوائه على فقرات “تستفز المشاعر العامة”.

وقالت الفرقة في بيان لها نشر على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “إن الإدعاء بأن هذه القرارات الجائرة هي ضرورية بحجة حماية العادات والتقاليد الأردنية ليس إلا حجّة واهية تشوه تلك التقاليد لتبيينها على أنها رجعية. هذه الصورة لا تتطابق مع ما نعرفه عن الشعب الاردني الذي هو من أشدّ المناصرين والمدافعين عن حقوق الإنسان كونه يحترم التعددية الفكرية والثقافية.”

مشروع ليلى هي فرقة موسيقى روك مكونة من 5 أعضاء، وكانوا جميعا طلابا في الجامعة الأمريكية في بيروت وتشكلت الفرقة أثناء ورشة عمل موسيقية بالجامعة في فبراير 2008، وقامت الفرقة بعرض صغير في افتتاحية حفل موسيقي بالجامعة، لاقي قبول الجماهير.

المزيد عن أخبار حرية التعبير في الأردن من هنا

البحرين

تأجيل محاكمة الناشط الحقوقي نبيل رجب بعد انسحاب هيئة الدفاع

http://bahrainmirror.com/media/pics/1475923244.jpg

قرّرت المحكمة البحري­نيّة اليوم 15 يونيو، تأجيل نظر قضية المدافع الحقوقي البارز نبيل رجب المتهم فيها بـ”نشر مقال في صحيفة نيويورك تايمز العام الماضي”،  إلى 2 يوليو المقبل.

كما قررت المحكمة تأجيل القضية ال­ثانية المتهم فيها بـ”بإذاعة أخبار كاذبة وإهانة دولة أجنبية وإهانة وزارة الداخليّة عبر تغريدات على حس­ابه في تويتر”، إلى جلسة 7 أغس­طس المقبل مع اس­تمرار حبسه.

وشهدت جلسة اليوم انسحاب هيئة الدفاع عن نبيل رجب، بعد رفض المحكمة تأج­يل نظر القضية لتعذر حضور رجب من محبسه بسبب وضعه الصح­ّي المتدهور، و إصرار المحكمة على الاستماع إلى ضابط التحريات، والاستمرار في إجراءات المحاكمة.

وقضى نبيل رجب  (52 عاما) رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان عام كامل في الحبس اﻻحتياطي بزعم “ارتكاب جناية إذاعة أخبار وشائعات كاذبة ومغرضة وبث دعايات مثيرة في زمن حرب من شأنها إلحاق الضرر بالعمليات الحربية التي تخوضها القوات المسلحة البحرينية وإضعاف الجلد في الأمة” بحسب بيان الاتهام، كما يحاكم رجب في قضية ثانية تتعلق بالتحدث إلى وسائل إعلام غربية و”بث وإذاعة أخبار وبيانات وشائعات كاذبة ومغرضة حول الأوضاع الداخلية للبحرين”، على خلفية إدلائه بتصريحات صحفية قال فيها أن الدولة تمنع المنظمات الحقوقية والصحافة العالمية والدولية من دخول البلد، وتستهدف المعارضين بدوافع سياسية وليست قانونية.

نبيل رجب هو ناشط حقوقي بحريني بارز ورئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، والمدير المؤسس لمركز الخليج لحقوق الإنسان، كما يشغل منصب نائب الأمين العام للفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان.

وبدأ رجب نشاطه الحقوقي في تسعينيات القرن الماضي، وتعرض رجب للمحاكمة مرات عديدة، كما اعتقل مراراً خلال عام 2012، وقضى سنتين في السجن بين عامي 2012 و2014 بتهمة “تنظيم احتجاجات غير مرخصة”.

المزيد عن أخبار حرية التعبير في البحرين من هنا

مصر

اتساع نطاق اﻻنتهاكات بحق المعارضين لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية

http://anhri.net/wp-content/uploads/2017/06/IMG_1768.jpg

اتسع نطاق الانتهاكات التي ترتكبها السلطات المصرية ضد المعارضين لاتفاقية “تيران وصنافير” بعد تجاهل حكم المحكمة اﻻدارية العليا التي قضت بمصرية الجزيرتين وإصرار السلطة التنفيذية على تمرير اﻻتفاقية من خلال البرلمان.

وحاصرت قوات الأمن مقر نقابة الصحفيين مساء 13 يونيو الجاري، وهاجمت الصحفيين والمعارضين للاتفاقية الذين عبروا عن رفضهم بالوقوف سلميا على سلم نقابة الصحفيين، وألقت القبض على عدد من المحتجين  أحالت ثمانية منهم إلى النيابة هم (باسم طارق، محمد مصطفى، عبدالرحمن مقلد، محمود نجم، محمد رياض، هاني محمد عبد الحميد، محمد سمير، محمد أحمد).

وحاصرت قوات الأمن مساء اﻻربعاء 14 يونيو مقر الحزب المصري الديموقراطي الإجتماعي، و على مسيرة انطلقت من المقر ا إلى ميدان طلعت حرب- وسط العاصمة المصرية القاهرة- كانت تضم المرشحين الرئاسيين السابقين حمدين صباحي وخالد علي، احتجاجا على قرار إقرار مجلس النواب لاتفاقية ترسيم الحدود. وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيلة للدموع وطلقات الخرطوش، ما أسفر عن إصابات في  صفوف المحتجين .

كما ألقت قوات الأمن فجر الخميس 15 يونيو القبض على محمد عبدالرحمن عضو حزب العيش والحرية والمعتقل السابق ، وإسلام مرعي أمين تنظيم الحزب الديمقراطي الاجتماعي بالشرقية، محمد حكيم العضو السابق والمؤسس في حزب العيش والحرية في الفيوم، وعبدالهادي و احمد حجازي من محافظة الأقصر، ومحمد الشواف من محافظة الإسماعيلية ، و تيسير كمال عضو حزب الكرامة.

المزيد عن أخبار حرية التعبير في مصر من هنا

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....