عيش حرية عدالة إجتماعية

مصر: القبض على الصحفي هاني صلاح الدين المفرج عنه حديثا بسبب خبر مفبرك

201

في خبر جديد بثته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان التي تتخذ من القاهرة مقرا لها، تحت عنوان مصر: القبض على الصحفي هاني صلاح الدين المفرج عنه حديثا بسبب خبر مفبرك وذلك في تاريخ 2017-08-22T17:41:06+00:00

مصر: القبض على الصحفي هاني صلاح الدين المفرج عنه حديثا بسبب خبر مفبرك

القاهرة في 22أفسطس 2017

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم، قيام أجهزة الأمن بالقبض على الصحفي هاني صلاح الدين، بعد أقل من شهر على حصوله على البراءة في قضية غرفة عمليات رابعة، بزعم تحريضه على التظاهر.

وكانت  صحيفة ” صوت الأمة ” قد زعمت في خبر نشرته 15 أغسطس الجاري الماضي، أن “صلاح الدين” قام بتحريض 3 صحفيين محالين إلى التحقيق بمؤسسة «اليوم السابع» على التظاهر أمام سلم النقابة ورفع شعارات معادية للدولة ورموزها الصحفية والإعلامية، وهو ما رد عليه صلاح الدين عبر صفحته الشخصية على ” فيس بوك ” ، يوم السبت الماضي ، بنفي  التهم ، والتأكيد على عدم ممارسته لأي نشاط أو عمل سياسي بسبب غلق المجال العام وسوء حالته الصحية، كما أعقبه تقدم  صحفيو اليوم السابع المفصولين ” عبدالرحمن مقلد، وماهر عبدالواحد، ومدحت صفوت” بشكوى لنقابة الصحفيين ضد رئيس مجلس إدارة صحيفة «صوت الأمة» المعتز بالله عبدالفتاح، ورئيس تحرير الصحيفة عادل السنهوري، لنشر الصحيفة خبر بدون توقيع، «يختلق واقعة لم تحدث بغرض الإيقاع بينهم وبين الدولة».

بأن صلاح الدين حرضهم على التظاهر وهو ما لم يحدث و لم تشهد النقابة أي وقفات أو تظاهرات على سلالم النقابة أو ترديد هتافات معادية للدولة.

ويعاني صلاح الدين، الذي تم سجنه في ليمان طره متهما في قضية ” غرفة عمليات رابعة ” في الفترة من 25 أغسطس 2013 وحتى 8 مايو 2017، حيث قضت محكمة جنايات الجيزة ببراءته،  من عدة أمراض ” تهتك في فقرات الظهر، وورم مائي بجوار المثانة، وتدهور شديد شبكية العين”.

واعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان عن رفضها لسياسة القمع التي تنتهجها السلطة في مصر ضد االمعارضين والصحفيين المنتقدين، والذي يأتي القبض على الصحفي هاني صلاح الدين ، المفرج عنه لتوه بعد فترة سجن إحتياطي  قاربت على أربع سنوات كجزء منها ، رغم تأكيد نقابة الصحفيين على كذب الخبر الذي قبض على صلاح الدين بسببه، حيث نفت النقابة في بيان رسمي لها وجود  أي وقفات أو ترديد هتافات معادية للدولة في يوم الثلاثاء  15 أغسطس الجاري، وأن ما حدث هو تجمع للزملاء الموقوفين عن العمل من (اليوم السابع) أمام قاعة اجتماعات المجلس لمعرفة ما تم بشأن شكواهم ضد رئيس تحريرهم، ومن ثم فلا علاقة بصلاح الدين بالأمر

وتطالب الشبكة العربية أجهزة الأمن بالكف عن استهداف الصحفيين والإفراج الفوري عن الصحفي هاني صلاح الدين،

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....