عيش حرية عدالة إجتماعية

معدلات النزوح القسري في العالم تبلغ أقصاها منذ عقود

82

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “معدلات النزوح القسري في العالم تبلغ أقصاها منذ عقود” بتاريخ “2017-06-19T12:35:31+00:00”

إعداد: أدريان إدواردز في جنيف   |  19 يونيو/ حزيران 2017   |  English   |  Français

جنيف- أشار تقرير نشر اليوم إلى أن الحروب والعنف والاضطهاد تسببت بتهجير الرجال والنساء والأطفال حول العالم بأعداد أكبر من أي وقت مضى منذ إنشاء المفوضية قبل سبعة عقود.

وأشار تقرير “الاتجاهات العالمية” السنوية للمفوضية إلى أن عدد النازحين قسراً في جميع أنحاء العالم حتى نهاية عام 2016 بلغ 65.6 مليون شخص – أي ما يفوق مجموع سكان المملكة المتحدة وأكثر بحوالي 300,000 شخص العدد المسجل في العام السابق.

كما أشار إلى أن وتيرة نزوح الأشخاص لا تزال مرتفعةً جداً. فبالمعدل، اضطر 20 شخصاً لمغادرة منازلهم كل دقيقة خلال العام الماضي، أي ما يعادل شخصاً واحداً كل ثلاث ثوانٍ –وهو أقل من الوقت المطلوب لقراءة هذه الجملة.

وقد صرّح المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي قائلاً: “هذا العدد غير مقبول بكل المقاييس وهو يشير أكثر من أي وقت مضى للحاجة إلى التضامن وإلى هدف مشترك متمثل في الحد من الأزمات وحلها وإلى العمل معاً لضمان حصول اللاجئين والنازحين داخلياً وطالبي اللجوء في العالم على الحماية المناسبة والرعاية بينما يتم البحث عن الحلول”.

خلال كل عام من الأعوام الخمسة الماضية، كانت الارتفاعات السنوية في أعداد النازحين حول العالم بالملايين. وفي حين أن مجموع عام 2016 كان مرتفعاً – ويمثل عدداً هائلاً من الأـشخاص الذين يحتاجون إلى الحماية في جميع أنحاء العالم – إلا أنه يشير أيضاً إلى أن النمو في النزوح تباطأ في العام الماضي.

ويشمل العدد الإجمالي 40.3 مليون شخص هجروا داخل حدود بلدانهم، وهو عدد أقل بحوالي 500 ألف شخص من عام 2015. في الوقت نفسه، بلغ العدد الإجمالي لطالبي اللجوء في العالم 2.8 مليون شخص، أي أقل بحوالي 400 ألف شخص من العام السابق.

ومع ذلك، فإن مجموع عدد الأشخاص الذين يبحثون عن الأمان عبر الحدود الدولية كلاجئين تجاوز 22.5 مليون، وهو أعلى عدد يتم تسجيله منذ تأسيس المفوضية في عام 1950 في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

يعتبر الصراع في سوريا، الذي يمر في عامه السابع، أكبر منتج للاجئين في العالم (5.5 مليون شخص). ولكن جنوب السودان شكلت العامل الأكبر الجديد في عام 2016 بعد أن تسبب الوقف الكارثي للجهود المبذولة لتحقيق السلام في يوليو من ذلك العام بمغادرة 737,400 شخص لديارهم بحلول نهايته. واستمر هذا العدد في الارتفاع خلال النصف الأول من عام 2017.

وقد وصفت نياوت توت، وهي أم لخمسة أطفال من جنوب السودان وفي العقد الثالث من العمر، كيف أقدم الجنود على إضرام النار في قريتها واضطرت للفرار لإنقاذ حياتها مع أطفالها الخمسة، في حين قُتل خمسة آخرون من أقاربها في الصراع.

وقالت نياوت لموظفي المفوضية خلال مقابلة أجريت معها في مركز مؤقت في إثيوبيا: “قُتل زوجي خلال الحرب التي دفعتني إلى اتخاذ قرار مغادرة الوطن وترك كل شيء إضافة إلى النقص في الغذاء”.

من حيث حجم النزوح، لا تزال سوريا المنتج الأكبر للاجئين والنازحين، مع بلوغ عدد النازحين داخلياً أو المقيمين خارج البلاد كلاجئين، 12 مليون شخص (65% من السكان).

وبالإضافة لوضع اللاجئين الفلسطينيين الذي طال أمده، هنالك الكولومبيون (7.7 مليون) والأفغان (4.7 مليون) والذين مازالوا يشكلون ثاني وثالث أكبر مجموعة من السكان، يليهم العراقيون (4.2 مليون) والجنوب سودانيون (حالة النزوح الأسرع نمواً في العالم مع فرار 3.3 مليون شخص من منازلهم بحلول نهاية العام).

  • اللاجئة الجنوب سودانية نياويت، برفقة 10 أطفال، بعد وقت قصير من وصولهم إلى مخيم غور شومبولا في إثيوبيا.

    اللاجئة الجنوب سودانية نياويت، برفقة 10 أطفال، بعد وقت قصير من وصولهم إلى مخيم غور شومبولا في إثيوبيا. © UNHCR/Diana Diaz

  • الطفلة السورية اللاجئة آية، 4 أعوام، تعاني من السنسنة المشقوقة، وهذا يعني أنها مشلولة من الخصر إلى الأسفل. أعيد توطينها مع عائلتها في لافال، شمال غرب فرنسا.

    الطفلة السورية اللاجئة آية، 4 أعوام، تعاني من السنسنة المشقوقة، وهذا يعني أنها مشلولة من الخصر إلى الأسفل. أعيد توطينها مع عائلتها في لافال، شمال غرب فرنسا. © UNHCR/Giles Duley

  •  يجلس الطفل عيسى آج المنفصل عن ذويه والبالغ من العمر ثمانية أعوام بمفرده في مخيم فوفور للنازحين داخلياً في ولاية أداماوا، شمال شرق نيجيريا.

    يجلس الطفل عيسى آج المنفصل عن ذويه والبالغ من العمر ثمانية أعوام بمفرده في مخيم فوفور للنازحين داخلياً في ولاية أداماوا، شمال شرق نيجيريا. © UNHCR/George Osodi

  • عائلة من هندوراس تدخل إلى بلدة لاتيكنيكا في غوتيمالا بالقرب من المكسيك.

    عائلة من هندوراس تدخل إلى بلدة لاتيكنيكا في غوتيمالا بالقرب من المكسيك. © UNHCR/Tito Herrera

ومما يبعث على الحزن بشكل خاص هو محنة الأطفال الذين يشكلون نصف اللاجئين في العالم، والذين لا يزالون يتحملون عبءاً غير متناسب من المعاناة، وذلك بسبب ضعفهم الشديد في المقام الأول.

والمأساوي في الأمر أنه تم تلقي 75,000 طلب لجوء من أطفال يسافرون بمفردهم أو أطفال مفصولين عن ذويهم، ومن بينهم مراهقون كطارق، البالغ من العمر 16 عاماً، والذي فر من المقاتلين المسلحين للعبور من سوريا إلى تركيا المجاورة.

وقال طارق للمفوضية: “لم يكن هناك مستقبل حيث كنا نعيش، ولم يكن هناك جامعة ولا عمل. كان هناك عصابات تقبض على أطفال مثلي وترسلهم إلى الحرب حيث يُقتلون.. إلا أنني أردت الدراسة”.

خلال العام الماضي، ركزت التغطية الإعلامية على إعادة توطين اللاجئين في البلدان المتقدمة، بما في ذلك الجهود المبذولة من قبل بعض الدول لتقييد الوصول وإقامة الحواجز الحدودية.

مع ذلك، أظهرت الأرقام في التقرير أن معظم اللاجئين في العالم-84%- كانوا يتواجدون في البلدان النامية أو ذات الدخل المتوسط في نهاية عام 2016، حيث تم استقبال شخص واحد من بين كل ثلاثة أشخاص (4.9 مليون شخص) في البلدان الأقل نمواً في العالم.

ويعكس هذا الاختلال الضخم عدة أمور، بما في ذلك الافتقار المستمر إلى التوافق في الآراء على الصعيد الدولي عندما يتعلق الأمر بمسألة استضافة اللاجئين وقرب العديد من البلدان الفقيرة من مناطق الصراع، كما يسلط الضوء على حاجة البلدان والمجتمعات التي تدعم اللاجئين والأشخاص النازحين الآخرين إلى الموارد والدعم الصلب- وإلا فسينجم عن ذلك انعدام الأمن وعواقب كثيرة على العمل الإنساني المنقذ للحياة أو على نزوح متكرر.

وتقدر المفوضية عدد الأشخاص الذين لا يحملون جنسية أو المعرضين لخطر انعدام الجنسية بحلول نهاية عام 2016، بـ 10 ملايين على الأقل. ولكن البيانات المسجلة من قبل الحكومات والمرسلة إلى المفوضية حددت عدد الأشخاص العديمي الجنسية في 74 بلداً بـ 3.2 مليون شخص.

وفي مواجهة مستويات قياسية من النزوح مدمرة لحياة الملايين من الرجال والنساء والأطفال لعام آخر، هناك أمر واحد واضح فقط، كما قال غراندي: “علينا بذل المزيد من الجهد لهؤلاء الأشخاص. فالعالم الذي يواجه الصراع يحتاج إلى التصميم والشجاعة، وليس الخوف”.

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....