عيش حرية عدالة إجتماعية

مفوضية اللاجئين وجامعة الدول العربية توقعان على اتفاقية لمعالجة تحديات اللاجئين في المنطقة العربية

148

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “مفوضية اللاجئين وجامعة الدول العربية توقعان على اتفاقية لمعالجة تحديات اللاجئين في المنطقة العربية” بتاريخ “2017-09-23T12:34:50+00:00”

22 سبتمبر/ أيلول 2017   |  English

 

فيليبو غراندي، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (يسار) وأحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية يوقعان على مذكرة التفاهم في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في 20 سبتمبر 2017.  © UNHCR/Dana Sleiman

نيويورك/القاهرة – وقعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وجامعة الدول العربية مذكرة تفاهم بهدف وضع إطارٍ عام للتعاون من أجل الاستجابة الفعالة لاحتياجات اللاجئين في المنطقة العربية وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية والاستجابة الإنسانية في حالات الطوارئ.

وقد تم التوقيع خلال حفل أُقيم في نيويورك بمقر الأمم المتحدة حضره فيليبو غراندي، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وأحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية وذلك على هامش الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

تعمل المفوضية بشكل وثيق مع جامعة الدول العربية على المناصرة وحشد الدعم والتوعية بقضايا اللجوء في المنطقة، وتعزيز الدعم السياسي بين الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية الاثنين والعشرين وتوسيع نطاق الحماية في جميع أنحاء المنطقة.

وفي سياق حماية اللاجئين، يحدد الاتفاق معايير استراتيجية طويلة الأمد للشراكة ما بين المفوضية وجامعة الدول العربية في مجالات بناء القدرات والتعاون التقني وتبادل المعلومات.

وتشير تقديرات المفوضية إلى أن أكثر من نصف اللاجئين في جميع أنحاء العالم وحوالي 40% من النازحين داخلياً متواجدون في المنطقة العربية. كما تشير نفس التقديرات إلى أن نصف الميزانية السنوية للمفوضية مخصصة للعمليات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

تتضمن مذكرة التفاهم أحكاماً أساسية تهدف إلى تعزيز حقوق اللاجئين وحمايتها بشكل مشترك داخل لجان جامعة الدول العربية المعنية من خلال دعم صياغة استراتيجيات واتفاقيات إقليمية تُعنى بحقوق اللاجئين والأشخاص المعرضين لخطر انعدام الجنسية الناتج عن حالات اللجوء والتصدي لكافة أشكال العنف والاتجار بالبشر.

وقال المفوض السامي فيليبو غراندي بأن “هذا الاتفاق يعزز من التعاون الطويل الأمد الذي تتشارك فيه المفوضية مع جامعة الدول العربية والدول الأعضاء فيها من أجل التصدي للتحديات الإنسانية الأساسية ومشاكل النزوح”. وأضاف: “نظراً لحجم ونطاق النزوح القسري في المنطقة، فإن الشراكة الإقليمية مع جامعة الدول العربية ستتيح لنا بشكل أفضل إمكانية الاستجابة الجماعية لاحتياجات اللاجئين والنازحين داخلياُ والاشخاص عديمي الجنسية، وفي الوقت نفسه، دعم الحكومات والمجتمعات التي تستضيفهم بسخاء.

تأسست جامعة الدول العربية في مارس ١٩٤٥ وهي منظمة إقليمية للدول العربية في شمال وشمال شرق إفريقيا، وجنوب غرب آسيا وتتكون من ٢٢ دولة.

 

للمزيد من المعلومات:

في القاهرة، قيدار أيوب +20 121 149 5991 ayoubk@unhcr.or

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....