منع الصحفيين من تغطية مؤتمر “البابا وشيخ الأزهر”: طالبونا ببث المؤتمر من “بروجيكتور”

64

أعلنت شبكة صحفيون ضد التعذيب أن إنتهاكات جديدا قد وقع بحق الصحفيين في مصر، وقالت عبر موقعها الإلكتروني تحت عنوان ” منع الصحفيين من تغطية مؤتمر “البابا وشيخ الأزهر”: طالبونا ببث المؤتمر من “بروجيكتور”” بتاريخ “2017-04-30T12:03:38+00:00” أن :

منع الصحفيين من تغطية مؤتمر “البابا وشيخ الأزهر”: طالبونا ببث المؤتمر من “بروجيكتور”

April 29th, 2017


سولافة مجدي

منع منظمو مؤتمر شيخ الأزهر وبابا الفاتيكا، أمس الجمعة 29 أبريل 2017، الصحفيون وممثلي وكالات الإعلام المحلية والأجنبية، من الدخول إلى قاعة انعقاد المؤتمر، لقرابة الثلاث ساعات.

وحول الواقعة، قالت المراسلة الصحفية، سولافة مجدي، إن المسئولون عن تنظيم المؤتمر منعوا المصورين والصحفيين وممثلي وسائل الإعلام كافة من الدخول إلى قاعة المؤتمر، عدا ممثلي وسائل الإعلام الرسمية، وقنوات DMC وCBC وممثلي شبكة قنوات ON، ومراسلي جريدة “اليوم السابع”.

وتابعت لـ”صحفيون ضد التعذيب”، إنهم تم إدخالهم إلى قاعة في الدور الثاني، فظنوا أنها “بلكون”، سيقومون بالبث منه، إلا أنهم فوجئوا بأنها فقط غرفة تحتوي على شاشة عرض “بروجيكتور”، تبث من التليفزيون الرسمي، مشيرة إلى أنهم حال استعلامهم، قال لهم المنظمون أنهم سيقومون بالبث المباشر من “شاشة العرض”.

وأضاف سولافة، أنه خلال 3 ساعات من انتظار الدخول إلى القاعة، طلب منهم أكثر من مره ملئ أوراق تحتوي على أسمائهم وجهات عملهم ونوع التغطية سواء بث مباشر أو تصوير أو غيرها من سبل التغطية الصحفية، متابعة أنهم علموا بأن أسمائهم تذهب للأمن الوطني -صاحب قرار منع دخولهم إلى القاعة- لتحديد من سيدخل منهم.

وأفاد بأنه مع تواصل اعتراض الصحفيين، وبدأهم في تصوير انتهاك المنظمين لحقهم في التغطية، واقتراب وصول البابا إلى مقر المؤتمر، سمح لهم بالدخول ولكن على أساس نوع الجهة، والتكلفة مادية للكاميرا، حيث سمح للقنوات المصرية أولًا بالدخول، يليها الوكالات الأجنبية والعربية، وأخيرًا مراسلي ومحرري الصحف المصرية.

وأشارت إلى أنه تم إرجاء دخولها، لأن المنظمين ارتأوا أن التصوير بهاتفها المحمول، أقل أهمية ممن يحملون كاميرات ذات تكلفة مادية أعلى. 

وحول تعرضهم للمضايقات خلال التغطية، أكدت سولافة أنهم مع دخولهم قبل وصول البابا بنصف ساعة، وعدم وجود وقت كافي للاستعداد وصل صفوف الصحفيين إلى 3 صفوف، موضحة أن أفراد الأمن الوطني كانوا يتعقبوهم ويراقبون شاشات هواتفهم ونوع التغطية التي ينفذوها.


Comments

جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....

You might also like More from author