Archive for March, 2006

كان أول يوم في مؤتمر القاهره حقيقا أكثر من رائع
كتب مجانيه من إخواننا معرفه إخوه جديده واهم شئ هو مقابله المرشد العام للإخوان المسلمين الأستاذ محمد مهدي عاكف
ذهبت إلي نقابه الصحفيين لأحضر المؤتمر فإذا بإخواننا وزملائنا من جريده أفاق عربيه يقفون علي سلم النقابه معلنين صحوه غضب بسبب غلق الجريده الحره “أفاق عربيه” وكما قال وكما رددنا “إقفلولها إقفلوها جوه قلوبنا هتلاقوها”
ورغم إن العدد في البدايه كان لا يبلغ سوي 50 فردا إلا أن بعد دقائق من مشاركتي في الوقفه الإحتجاجيه كان العدد يفوق ال 500 شخص قد إحتلوا سلالم نقابه الصحفيين معلنين صحوه حق مطالبين بحريه للصحافه المصريه .
بعد إنتهاء الوقفه الإحتجاجيه دخل الجميع النقابه لحضور مؤتمر القاهره لفيت علي الكثير من الطربيزات وإشتريت العدد الثاني من الإشتراكي مع إني لم اقرأ العدد الأول من الأساس ووقفت مع الإخوه من حزب العمل قليلا وبعد ذلك إتدجهت لطاوله الإخوان المسلمين إسجل نفسي في ورقه التواصل معهم والتي بالتأكيد تختلف عن كل أوراق التواصل التي كانت موجوده بالمؤتمر ، ثم أعطوني هديه ثلاث كتب وهي “نعم الإسلام هو الحل ” و “مبادره الإخوان المسلمين” و “بيانات وتصريحات الإخوان المسلمون للعام السابق”
تجولت قليلا في المؤتمر لأجد بعض الأصدقاء و الأحبه لكن لم أري منهم أحد ولا أعرف لماذا ولكني عاتبتهم في التلفون وقد حضروا بالفعل في اليوم التالي ، وعند الساعه 6.55 قررت الرحيل لأكي ألحق قطار المنصوره الأخيره ولكن بسبب 30 ثانيه يقسمون علي مرتين 20 ثانيه وقفتها مع ناديه مبروك من حزب العمل لكي أستولي علي نشره المؤتمر و 10 ثوان مع الأستاذ محمد عبد القدوس لأتفاجأ به لا يرد علي ومعلنا عن ” يشرفنا الأن فضيله المرشد العام للإخوان المسلمون محمد مهدي عاكف” وقبل أن تكتمل جملته كنت في أسفل السلم لأسلم علي المرشد و أقبل يديه ثم أذهب معه حتي القاعه ومن ثم توجهت بعد ذلك إلي محطه القطار لأستقل قطار المنصوره 7.30 رقم 969 .

دائما يرفض الناس النقد ويتصورن أنهم كاملين ويخططون دائما صحيحا وأن غيرهم لا يفهم
وحاشي لله أن اكون كذلك فمن الممكن أن تصيب أو تخطأ أرائي
ولكن من يتكلم بطريقه أنا هقول لأبوك فده أحب ان أقول له إنك بصراحه ولا شئ
فما حدث علي جروب شباب من أجل التغيير
بعد نشر رسالتي بخصوص الشئ المسمي بالإعتصام
إتصل أحدهم بأحد المودريتور وقاله ” إني أحملك المسروليه بسبب نشر رساله محمد عادل”
طبعا مش هقول رد الفعل إلي عمله الزميل عشان إلي مش زميل ما يتحرجشي
ولكن من يريد أن يناقشني في رأي فليتفضل ولكن أن يذهب لأحد المودريتور لكي يرسل إعتذار بإسمي
فأعتقد أن هذا خطأ
وأعتقد أيضا أنه لا يوجد تيار في مصر أو حركه أو مؤسسه لا تخلو من أخطاء
فعجبا لهؤلاء الذين يرفضون نقدهم ويعتبرون نفسهم أباطره العالم
وأذكرهم بأنهم عندما يشتموننا فنحن نطالب بالرد ولكن للأسف لا تعطونا فرصه لكي نرد
وأنتم تلصقون بنا الكثير من الأكاثيب
وعندما ننقدكم تقوموا الدنيا ولا تقعدوها وتهددون بالضرب و إلخ
إعتقد إنكم أنتم من لا تستطيعون أن تفكروا جديا
وحسبنا الله ونعم الوكيل
والله أكبر ولله الحمد

مرت المهذله أوم ما يسمونها الإعتصام بفشل زريع من وجهه نظري.
فلا شئ حقق في هذه المهزله ولا يحزنون، ذهبت مع مجموعتي لهذه المهذله لكي نري ما فعلوه ذهبنا مع بعض مجموعه واحده مع إننا كنا مراقبين وكان ماشي ورانا إتنين من أصحابنا
رحنا والحمد لله لنجد علم دوله اليمن محتلا لجزأ كبير من الحديقه ( الفرق بين علم مصر واليمن هو النسر إلي في النص) حتي العلم لم يكن مرفوع كويس .
المهم فضلت أدور علي ناس أحبابي عشان أقول لهم شئ وطبعا لقيتهم ولما لقيتهم كانوا بيكتبوا علي ألأرض يسقط مبارك البلطجي علي العموم من هبل أحدهم قام قايل إكتب علي الأرض نعم لإستقلال القضاء أعترضت وقلت له إن هذا لن يحدث ولن تنكتب هذه الجمله علي الأرض بلسانه قال لي قول إنته حاجه بقي قل خيرا أو إسكت ، ثم مشي من أمامي . مشيت مع أخي في الله عمرو ورحنا إشترينا علب سبراي عشان ندهن الأرض بعبارات لا لمبارك
المهم مرت الساعات سريعه والجوه كان رائع بصراحه ، ألاقي واحد أول مره أشوفه في حياتي كلها جاي يسألني سؤال بايخ جد:ا الإخوان في نقابه الصحفيين دلوقتي إنته مش هناك ليه . إستعبط وقلت له ماعنديش تعليمات إني أروح هناك وفي الحقيقه إنها كانت عند المحامين وكان عندي علم بها ولكن كان التبليغ إلي وصل لي عدم الإقتراب من هذه الوقفه . وهذه لأسبابنا
وأيضا لأنه طلب مني إني أكون في الإعتصام لأري ماذا سيفعلون
المهم . نرجع للمسمي الإعتصام مره أخري
معني كلمه إعتصام هو الإضراب عن فعل أي شئ والبقاء في مكان ما حتي تتحقق مطالبك التي تنادي بها