Archive for November, 2007

حين عجز ذلك العقل

هذا العقل الذي ليس له مثيل

العقل الذي أوقف النظام المصري والمعارضه المصرية علي قلب رجل واحد

هذا العقل الذي أثار غضب أغلب المصريين عليه من شمال البلاد لجنوبها ومن شرقها لغربها

هذا العقل الذي لا يعرف كيف يهادن

حينما عجز هذا العقل عن حل المسأله الحسابيه التالية

540 – 4

إذا هذا العقل عايز ياكل بصاره

http://pc4sa.com/ib/style_emoticons/default/Cry%202.gif

هاتولي بصاره

في وسط تلك السطور البرمجية http://www.alarabiya.net/files/image/large_61235_37465.jpgالهائلة

أحيانا تشعر بنشوة الإنتصار ، وأحيانا أخري تشعر بالإنكسار

أحينا تنهي ، وأحيانا أخري لا تنهي

أحيانا تفوز وأحيانا أخري تخسر

أحيانا تنجح وأحيانا لا تنجح

أحيانا تشعر إنك عايز تزأطط وتزغرط وأحيانا أخري تريد أن تشنق نفسك

دائما تشعر بإنك مجنون ، وغالبا ما تشعر بإنك أهبل وخاصه لو حاجة جديده

أحيانا مثل هذا اليوم تشعر بإنك تريد أن تشنق نفسك

أنا مش عارف أخلص :’(

كل ما أعدل شيئ ، الشي التاني يبوظ

وكل ما ابوظ حاجة ، الحاجة التانية تبوظ هيه رخوره

كل ما يقترب ضوء النهايه يبتعد

من وسط السطور الهائله

أناديكم ، أشد علي أياديكم ، إدعولي أخلص إلي في إيدي ، أنا خلاص جبت جاااااااااااااااااز

من وسط تلك السطور ، إعذروني أنا لسه ماخلصتيش

أنا هحكي لحضرتك انا عرفت إذاي ،mubark-with-zonyom.jpg مره كنت رايح أقدم علي شغلانه جديده ، ماكنشي عندي بدله إستلفت بدله واحده صاحبي ” عبده النتن ” هوه نتن بس جدع الحقيقه ، لبست البدله والكرفاته وإتشيكت قوي

وركبت الأوتوبيس ، جه المحصل بيقولي التذاكر ، طلعتله حق التذكرة بديها له ، الراجل بص في وشي وفجأه قالي ” بالروح بالدم نفديك يازعيم ، بالروح بالدم نفديك يازعيم ” وراح ناطط من الشباك

انا إتخضيت ، فيه راجل محترم قاعد ، قلت له يامحترم هوه المحصل عمل كده ليه ، بصلي كده وقالي ” بالروح بالدم نفديك يازعيم ، بالروح بالدم نفديك يازعيم ” وراح مرجع وناطط من الباب .

راجل عجوز قاعد قلت له الإتنين دول عملوا كده ليه ، الراجل العجوز بصلي قوي كده وقالي : الله يخرب بيتك هوه إنته ورانا في كل حته ، نفتح التلفزيون نلاقيك في وشنا ، ننزل الشارع صورك في كل شبر ، كمان في الأوتوبيس ، وراح مطلع مسدس ضرب نفسه بالرصاص .

انا قلت إيه يا إخوانا فيه إيه ، لقيت الأوتوبيس كله ” بالروح بالدم نفديك يازعيم ” ، وإلي ينط من الشباك وإلي ينط من الباب “

راحت رايح جري علي السواق ،قلت له يا أسطي الناس دي بتعمل كده ليه السواق بص لي وقام مغير إتجاه الأوتوبيس ، قلت له ياريس رايح فين ، قالي رايح أوصل سيادتك القصر الجمهوري .

انا قلت ده أوتوبيس مجانين ، قمت ناطط من الشباك انا كمان وماشي

يادوب بمشي خطوتين لقيت زحمه وعالم ، قلت فيه إيه ، قالوا سيادته الرئيس ربنا يطول لنا في عمره، جاي يفتتح المصنع العالمي النووي لإنتاج رباط الجزم .

انا قلت أقف أتفرج علي سيادته الزعيم ، لأني بصراحه بحب سيادته الزعيم زي ما بحب سيادتك كده بالظبط ، يادوب بمشي خطوتين الدنيا إتقلبت، إلي يبوس إيدي وإلي يبوس رجلي وإلي يقول ياسلام علي التواضع سيادته الرئيس وصل من غير موتسكيلات ولا عربيات ، لسه بقولهم ياجماعه ماليش دعوه ، لقيت مقص في إيدي ، قالوا لي إتفضل قص ، انا بحب أقص بصراحه يعني ، فجأه الدنيا إدربكت والموتسيكلات ، فيه إيه يا إخوانا ، قالوا سيادته الرئيس وصل ، واحد قال سيادته الرئيس وصل ، أمال ده يبقي مين .

وعينك ماتشوف إلا النور ، جميع فئات الشعب بتضرب فيه ( عمال – فلاحين – أساتذه جامعات – طلبه مدارس ) وفي النهايه لقيت نفسي ملقي علي ظهري في دوره مياه .

Save