النهارده 10 مارس 2010 ، يعني تقريبا عام كامل من الإفراج عني بعد إعتقالي لمده 4 شهور بموجب قانون الطوارئ ، سنه كاملة عدت عليا وانا حر طليق ، أي نعم إتقبض عليه مرتين ، بس الحمد لله ، لسه صوتنا طالع

وبالرغم من البهدله الأربع شهور دول ، وبرغم كل الأحداث والفخوخ السياسية إلي حصلت السنه دي

وبرغم كل محاولات التشويه والتعريه والكذب والتأليف وتزيف الحقائق

إلا إني لسه علي العهد ، عهد المقاومة والإباء ، عهد الشهيد عز الدين القسام الأبدي

فالله خير حافظ وهو أرحم الرحمين

قبل شهرين من إعتقالي في عام 2008

بعد عام كامل من إعتقال

وبهذه المناسبة ، راح أكتب خواطر عام من الحرية بعد إعتقال طويل نسبيا، بس قبلها أحب أن أذكر شيئ عن البرادعي والحمله المستقله لترشيحه .

الحمد لله الذي فضلني عن الكثيرين وماخلانيش في حملة ترشيح البرادعي

علي الأقل أحس إني مستقل في رأي وفي نفسي وفي كلامي مع الجميع

الحمد لله إني عندي من الشفافيه مش عند ناس كثير

الحمد لله إني مش شخصنت قضيه ولا بقي ولائي لشخص ولن يكون ولائي لشخص ، مهما كان الشخص ده

خواطر عام من الحرية بعد الأسر

*إتقن إختيارك لأصحابك ولأصدقاء ، فربما يغتالك الصديق قبل الغريب

*إتقن عملك ومهمتك مهما كان كلام الأخرين

*إعمل بِجد وبِصدق وفي صمت ولا تلتفت إلي الشهره وإلي الكلام البغيض

*حياة الأخرين قد تتوقف علي خطوه منك فلا تبغل عليهم بها

*حارب من أجل الأخرين ولا تنتظر رد منهم

*إذا خانك القريب فلا تعود إليه مره أخري

*لا تضع سرك عند أحد مهما كان فربما يطعنك في ظهرك

*لا تعترف بالمثل الشعبي القائل “انا وإبن عمي علي الغريب ” ﻷنه غير حقيقي وغير صحيح

*إعمل بصدق وإستخدم كل الوسائل التي ممكن أن تكون أمامك ولا تقتصر علي وسيله واحده

*إن جالك الموت الأول خده

*إنشر فكرك في كل مكان في الأرض وحرض الأخرين علي ان يكونوا في صفك فأنت لن تستطيع أن تحارب العالم كله وحيدا

*مد يدك بالخير مره وإثنان وثلاث ، وإن لم تجد يدا في يدك فلا تقدمها مره أخري فهمه مش يستهلوا

*لا تضع وقتك مع من خانك ، ولكن إعرف كيف خانك

*إزرع اليوم بذره ، وإرويها بالماء، فغدا ستغدوا شجره عظيمه وتعطيك من ثمارها ما أردت وتستريح تحت أغصانها من الغبار والحر

*كن عظيما أينما كنت

*لا تثق في شخص يعيطك خنجرا في ظهرك بعدما وقفت معه

*حطم بإرادتك الأصنام

سأعيش رغم الداء والأعداء كالنسر فوق القمه الشماء