مدونة ميت
مدونة ميت، مدونة محمد عادل

صمت السلاح في غزة

مع تطورات الأوضاع في المنطقة، مع قرار الأحمق ترامب بشأن القدس، كان الجميع يتوقع تصعيد عسكري في غزة، مع قرار ترامب، شد أنفاس ترقب ﻷول صاروخ يطلق، لسلسله عمليات إقتحام واختطاف متجددة، ولكن الكل صُدم بالصمت.

قد تتحمل حماس مع رهانها الحالي في ملف المفاوضات الخاصة بالمصالحة الفلسطينية، مراهنة كبيرة، أولها أزمة الالتزام بالتعليمات المصرية، وتفويت الفرصة علي فتح، رغم رؤية الكثيرين لهذه التجربة إنها فخ كبير لحماس مع جر حماس لنقطة السياسه مع النظام المصري الحالي بقواعد جديدة غير التي كان معمول بها قبل 25يناير.

قد يتحمل فصائل المقاومة كلها أزمه، التفاوض مع فتح، وإن كان يري الجميع الأن انها تمهيد لفخ ترامب، من أجل تحييد سلاح المقاومة.

القسام أصدر منذ قليل بيانا قال فيه إنه يعمل من أجل تحرير القدس علي “إمتلاك مقاومات القوة” في المعركة القادمة، دون أي تلميح ﻷي شيئ من نوعه، وإن كان يكون في حسبانه نقطة عدم قدرة تحمل القطاع علي معركة واسعه مع الاحتلال حاليا، وخاصة مع الوضع في سوريا، وإن حزب الله لن يدخل في معركة علي التوازي.

لا أحد يعلم ما ستحملة الأيام وإن كانت المبشرات لا تشير إلي خير مع إستمرار النظام الاقليمي العربي كما هو في أدني أدني نقاطة ومراحلة، يعيش حكامة وهم إنهم يصنعون الحياة وماهم إلا يحفرون القبور لشعوبهم.

Comments
Loading...