هاري بوتر والعمل السياسي … رؤيه خاصه

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عندما إستدعي دمبلدور هاري علي وجهه السرعه ، كان هاري يعتقد إنه يوم أخر من مراجعه الذكريات وقد إعتقد إن دمبلدور قد وجد ذاكره مهمه وإنه من الواجب رؤيتها ، او إن 015-web.jpgجهاز “البنسييف ” جاهز ، لكن مع تعثره مع الأستاذه تريلاوني لدقائق عرف الكثير عن سناب عندما أبلغ فولدمورت ” الذي لا يجب ذكر إسمه ” عن تلك النبوئه اللعينه في ” رأس الخنزير ” ، المهم إنه قد تأكد من إن دراكوا كان داخل غرفه الإحتياجات ، ثم سبق أستاذه ” تريلاوني ” إلي مكتب دمبلدور الذي فور دخوله أعلن لهاري عن إنه سوف يقوم بسرقه إحدي ال “هوركروكس ” الخاصه بسيد الظلام ” لوورد فولدمورت ” والتي يعتقد إن دمبلدور قد خبأها داخل الكهف الذي قام بإحتجاز الطفلين الذي كانا معه في دار الأيتام أثناء رحله الصيف الترفيهيه .

المهم إنه قد أخذ عهدا علي هاري بأن ينفذ كل تعليماته ( خد بالك كويس ) مهما كانت تلك التعليمات عليه أن ينفذها بالحرف ، وإن كان خائفا فليقل ذلك من الأن ، المهم إنه قد إنتقلوا أنيا بعد أن تمسك هاري بيد دمبلدور السليمه لأنه لم يكن قد دخل إختبار الإنتقال الأني بعد فلم يكن قد بلغ السابعه عشر من عمره .

المهم إنه قد دخلوا إلي الكهف بعد أن قفذوا من فوق تلك الصخره الرهيبه ، ودخلوا عن طريق الباب السري الذي أنشأه فولدمورت ” أنت تعرف من ” في منتصف الكهف والذي إستشعره دمبلدور بعد خبره إكتسبها من ذلك العمر المديد ، ثم دخل إلي تلك القاعه الرهيبه التي تتوسطها بحيره مليئه بجثث المئات من ” الإنيفري ” والتي حذر دمبلدور هاري من أن يلمس الماء .

الأن وقد عبروا إلي الجهه الأخري ، حيث وجدوا حوضا أشبهه بجهاز ” البانسيف ” الذي قد تركه منذ قليل في مكتب دمبلدور ، وجد دمبلدور القلاده التي تحوي علي ال”هوركروكس ” تحت سائل غريب ، وكلما حاول دمبلدور أن يصل بيده إلي القلاده يمنعه حاجز غير مرئي ، ففكر في إستعداء كأس لكي يشرب به ذلك السائل ، وكانت تعليمات دمبلدور الأن أن يقوم هاري بملئ الكأس بذلك السائل الغريب اللذج وأن يصبه في فم دمبلدور بالقوه وأن لا يتسجيب هاري إلي أي تعليمات من دمبلدور من شأنها منعه عن شرب ذلك السائل .

وبالفعل قام هاري بملئ الكأس مايقرب من عشر مرات ، وأسقاه لدمبلدور الذي كان يهذي وهو يشرب السائل ، وتمني أن يقتله هاري فورا ، وعند الكأس العاشره سقط دمبلدور علي الأرض بعد أن فرغ الحوض من السائل وأصبح من السهل الإستيلاء علي القلاده التي تحوي ال ” هوركروكس ” الخاص بدمبلدور ، وحينها طلب دمبلدور من هاري أن يأتيه بماء ، حاول هاري الإستعانه بتعويذه “ أجوامنتي ” لكي يتسعدي الماء ، ولكن الكأس كانت تفرغ من الماء علي الفور ، حينها فكر أن يأتي بالماء من البحيره المليئه بجثث ” الإنيفري “، وما أن حاول حتي عصرت يديه قبضه من يد إحدي جثث ” الإنيفري ” لتخرج من البحيره المئات من جثث ” الإنيفيري ” ، حاول هاري الإستعانه ب “بتريفيكوس توتالوس ” و ” إمبيديمنتا إنكارسيروس” ولكنها لم تفلح مع العدد الضخم من الإنيفيري التي إستطاعت الإمساك أخيرا بهاري وسحبه تجاه البحريه لينضم إلي عالم الإنيفيري ويكون أحد الحراس الجدد لل ” هوركروكس ” الخاصه بفولدمورت ” الذي لا يجب ذكر إسمه ” .

و لكن النار التي إشتعلت من عصا دمبلدور الذي إستطاع أخيرا أن يقف ، أسقطت هاري من قبضه الإنيفيري وهربت جثث الإنيفيري بعيدا عن النار هاربا إلي البحيره مره أخري .

وفي تلك اللحظات إستطاع دبمبلدور أن يستولي علي القلاده ويدسها في جيبه قبل أن يأمر هاري بالنظر بالإستعداد السريع للرحيل والخروج من الكهف بأقصي سرعه ، وبعد أن خرجوا من الكهف بعد دفع الإتاوه من دماء هاري ، أسند هاري دمبلدور ثم إنتقل أنيا إلي هوجسميد ، وهناك طلب دمبلدور من هاري أن يأتيه بسناب علي الفور ، ولكن للحظات إستمعا الإثنان إلي وقوع أقدامك ذات كعب عالي لم تكن غير روزمرتا التي طلب منها هاري أن يجلسوا في حانه المكانس الثلاثه ، ولكن روزمرتا أخبرت دمبلدور بأن علامه الظلام قد وضعت علي المدرسه ” هوجوورتس ” وفجأه طلب دمبلدور من روزمرتا مكنستين علي الفور لكي يطير بها إلي داخل المدرسه لكي ينقذها من هول ما يحدث بداخلها .

وبالفعل أعطتهم روزمرتا المكنستين ، وطلب دمبلدور من هاري أن يرتدي عباءه الإخفاء وأن يكون خلفه وهو طائر ، ثم إتجاها الإثنان بأقصي سرعه إلي المدرسه ، أخذ دبملدور يفك بسرعه الحمايه التي قد وضعها علي المدرسه لحمايتها من دخول أكلي الموتي وهو في قمه الإندهاش من كيفيه إستطاعته أكلي الموتي دخول المدرسه ، بالرغم من التحصينات الدفاعيه القويه وإجراءات التفتيش الموجوده ، وفي تلك الأثناء كانت روزمرتا تبلغ دراكو مالفوي بأن دمبلدور في طريقه للعوده إلي ” هوجوورتس ” الأن ، فلم تكن روزمرتا غير عميله لأكلي الموتي و جيش الظلام بعد أن ألقي عليها تعويذه التحكم منذ أشهر عديده عن طريق دراكو مالوفي .

وعندما إستطاع دبملدور الدخول إلي ساحه المدرسه طلب من هاري أن يذهب سريعا ويوقظ سناب ويخبره بما حدث ويأتيه علي الفور ، ولكن قبل أن يلمس هاري مقبض الباب المؤدي إلي السلم الحلزوني ، إنفتح الباب ليقوم دبملدور علي الفور بتجميد هاري بإستخدام “إكسبليارموس” وإرجاعه للوراء لكي يسند علي الحائط ، وشهق هاري عندما رأي دراكو مالوفي يخرج من الباب سريعا في إتجاه دمبلدور وهو يمسح المكان بسرعه ليتأكد إنه قد إختلي بمبلدور لوحده .

ولكن دمبلدور إستطاع أن يؤثر بقليل علي عواطف دراكو مالوفي وأخذ يستدرجه في الكلام ، حيث قال دراكو لدمبلدور عن كيفيه إستعانته بخزينتي الإخفاء والتي توجد إحداهما معطله في غرفه الإحتياجات ب” هوجوورتس ” والأخري بحانه بيع أدوات السحر الأسود وهي تعمل بكفأه عاليه .

وإعترف دراكو بأنه علي إتصال بروزمرتا عن طريق إرسال رسائل قصيره عن طريق قطعتين من العملات المعدنيه تلك الطريقه التي كان جيش دمبلدور العام السابق يستخدمها في الإتصال فيما بينهم ، كما إعترف إنه هو وراء محاوله قتل دمبلدور عن طريق العقد الملعون والذي تسممت به ” كاتي بيل ” ، وشراب مسموم أصيب به ” رون ” بعد شرابه عند” سلجهورن ” ، كما كشف لدمبلدور عضويه سناب في منظمه أكلي الموتي وعمله كعميل مزدوج ل ” فولدمورت ” وإنه كان يساعده في كثير من الأشياء بعد أن أقسم القسم الذي لا يمكن الحنث منه .

وتمر الدقائق التي إستطاع فيها دمبلدور إظهار مدي ضعف دراكو وعدم قدرته علي القتل ويحاول إقناعه بإنه ليس بقاتل ويحاول إستدراجه إلي جانب الخير ، ولكن مع مرور الوقت وتجمد هاري في مكانه جراء التعويذه التي اطلقها عليه دمبلدور كاد دمبلدور أن يسقط علي الأرض ولكنه تماسك ولم يسقط علي الأرض إلا عندما إقتحم الساحه 4 من أكلي الموتي هم ” أميكوس ” و ” أليكتو” و ” فنرير جريباك – المتحول ” وأخر ، وأخذوا يشحنون داراكو بشحنات من المعنويات وأوامر فولدمورت لقتل دمبلدور ، ولكن داركوا وقف حائرا وكانه مشلولا .

وفي تلك اللحظات ظهر سناب من داخل القلعه ، وجال ببصره علي الموجودون في الساحه ، وحاول دمبلدور أن يتسغيث بسناب مناديه ” سيفيروس “، ولكن سناب كان وجهه ينطق بعلامات الحقد والغضب والكراهيه ، وهو مادفعه علي الفور أن ينفذ ” أفادا كيدافرا ” ليقتل مع سبق الإصرار والترصد دمبلدور الذي طار في الهواء جراء تلك اللعنه القاتله .

وفجأه أُفلت هاري بعد أن مات دمبلدور الذي كان قد ألقي عليه التعويذه وسقط علي الأرض ، ولكن سناب ودراكوا إندفعوا بسرعه ناحيه الباب الرئيسي للقلعه ، بعد أن هربوا من معركه حقيقه كانت تدور داخل القلعه أستطاع هاري أن يسقط فيها أميكوس و جريباك وأن يعبر من مقر طلاب هافلباف ، ولكن سناب ودراكو إستطاعا أن ينتقلا أليا بعد معركه عنيفه في حديقه المدرسه وبعد أن دمر أليكتو منزل هاجريد.

ولكن هاجريد لم يستحمل الخبر الذي أعلنه هاري بأن سناب قد قتل دمبلدور ، وأخذ يهذي قليلا .

وعندما عاد هاري إلي حيث قتل دمبلدور أخذ يبحث في جيوبه عن القلاده التي تحتوي علي ال “هوركروكس” الخاصه بفلودمورت ، وعندما فتح تلك القلاده أخذت الدهشه حيث إكتشف إن تلك القلاده لا تحوي علي ال “هوركروكس” بالأساس ، حيث كانت تحتوي علي رساله صغيره ” إلي سيد الظلام : أعلم إني سأكون قد مت قبل أن تقرأ هذه بوقت طويل ، ولكني أريدك أن تعرف أني أنا من كشف سرك ، وسرق ال “هوركروكس” الحقيقي الذي أعتزم تدميره بمجرد أن أتمكن من ذلك ، إنني أواجه الموت الأني علي أمل أنك حين تلقاه أنت يوما ما ، ستكون فانيا من جديد ….. ر.أ.ب

—–

أتعلمون إن من جراء ذلك التخليص البسيط للعديد من صفحات الجزء السادس لهاري بوتر

تري واقعها سياسا مصريا قريب بعض الشيئ من تلك الحاله

ف” فولدرمورت ” سيد الظلام هو بمثابه النظام المصري ، والذي قد صنع العديد من قطع ال ” هوركروكس ” لكي يستمر علي قيد الحياه ، وهي تشابه في واقعنا قانون الطوارئ وقانون الإرهاب وقانون إغتيال الصحافه إلخ من تلك القوانين التي يصنعها عباقره القانون في مصر .

أما أميكوس و ألكيتوا فهم تماما مثل ظبابيط أمن الدوله التعساء أمثال ” عاطف الحسيني و عمرو محسن و وليد الدسوقي وماشبهه ” الذين يقتلون فداءا لقائدهم الهمام مبارك ، ويزعمون زورا وبهتانا إنهم جائوا ليخلصوا مصر من طيني الدم أمثالنا .

أما التلخيص فيذكرك تماما بالصراع السياسي الذي نحياه، جماعه الإخوان والمعارضه المصريه ياحاولون بكافه الطرق التخلص من النظام المباركي ، فتاره يفضل كبيرهم ” دمبلدور – الإخوان المسلمين ” التخلص من النظام بطرق ملتويه وغير مباشره أو حسب ما يقولون طرق إصلاحيه ، أما جيش دمبلدور وجماعه العنقاء ، فهي تشبهه في عالمنا حركات التغيير والأحزاب التي خرجت إلي الشارع وإنضمت إلي شاره كفايه ، والتجمع الوطني من أجل الإصلاح إلي أخره .

ويدوير الصراع ، ويظهر الجبناء العملاء أمثال سناب ، والجبناء المنوط بهم عمل أدور معينه لقتل عالم الخير وإغتياله ، أمثال السلذريني دراكو مالوفي

ويسقط ضحايا مثل كاتي بيل ونيفيل ورون وغيرهم الكثيرين الذين يساوون عندنا المعتقلين إلي همه إحنا برضه الذي يقبعون داخل السجون ، ثم يخربون بعد أن يشفوا من تلك اللعنات التي أخذوها

بالرغم من خياليه تلك القصه التي كتبتها إبنه رولينج ، إلا إن النفر قد يعيش في عالم الخيال لحظات يحلم بها الكثير من أجل وطنه ، ويحاول أن يصلح ويفكر وهو يقرأ تلك الروايه .

لكن أعدكم إنه مثلما أكتشف دمبلدور إن دراكو من أكلي الموتي ، وإكتشف من قبله هاري دراكو وسناب ، فإننا سوف نكشف من علي ماثلتهم ، ولن ندعهم مثلما حدث يقتلون دمبلدور .

ولن نترك هاري وحيدا يقاتل سيد الظلام وحده ، وكذلك لن نترك جيني ورون والأستاذه ماكونجال ولوبين يقاتلون أكلي الموتي فردا ، بل يجب أن ندعمهم طوال المعركه

* هوركروكس : حسب الروايه هي تقسيم الروح الواحده إلي أكثر من جزء ، ويمكن إعتبارها مثل تلك القوانين التي تمدد من عمر النظام

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

Comments

comments

One thought on “هاري بوتر والعمل السياسي … رؤيه خاصه

Leave a Reply

Your email address will not be published.