Entries tagged with “العميد ميت”.


تقريبا ده اول بوست لي علي مدونتي من بعد خروجي من حبسة قانون التظاهر ولسه مستمر ملف المراقبة داخل قسم الشرطة باجا بالدقهلية.

سبت ورا ضهري أسوار وأبواب وزنازين وشاويشيه ومخبرين وجنائيين وأوضاع تهد الحيل للكل المحبوسين ، سبت هناك شباب جنائي وسياسي، في أوضاع محتاجة تتطور.

وسبت تصرفات وتحركات اتعلمتها الداخلية وشغاله بيها منذ عهد العسعس في مصر، ورغم التطور التكنولوجي لسه مُصره عليها، بس من أجل إمتهان كرامة الإنسان والفرد.

سبت هناك أحلام محبوسة خلف البيبان الحديد الضيفة، لشباب كان نفسهم يحبوا ويعيشوا ويتجوزا ويشتغلوا عشان احلامهم وولادهم في بلد اسمه مصر انضف بكتير من اللي موجود دلوقتي، كانوا بيحلموا بثورة تشيل الغلط وتعمر البلد مصر.

في السجون قابلت كتير، جنائي كانوا جدعان وكانوا قبل ما يقروا “الجرايد المستقله” اللي داخله لهم في زياتهم يجيبوها لي اقراها الأول، ﻷن الداخلية مانعه دخول الجرايد المستقله وبتسميها جرايد معارضة (اجراء غير قانوني طبقا للائحه السجون بالمناسبة).

سبت شباب جنائي قبل السياسي محبوس زي (هاني وروماني) إتنين مسيحين محبوسين في قضيه شراء ذهب مسروق، ورغم ان اقصي حكم هياخدوا هو سنتين حبس طبقا للقانون”اخفاء مسروقات” إلا إنهم النهارده تجاوزوا 4 سنين جوه السجن، لا إتحاكموا ولا أخدوا حكم .

سبت شباب من قضايا سياسية مختلفة زي رابعه ومجلس الوزراء، كتير منهم من المجموعات إللي كانت معدية بالغلط أو كانت رايحه الإعتصام تُرزق ببيع كباية شاي أو علبه عصير أو زجاجة ماية .

قضيه زي مجلس الوزراء فيها كتير مالهمش أصلا دعوة بالسياسة ولا نزلوا الميدان، منهم واحد صعيدي إسمه صدام حسين كان متواجد بالصدفه وهوه رايح فندق سيمراميس بيحاول يتفق علي توريد فاكهه وخضار للفندق، وحد زي “علي” كان بياع جرايد عند بتاع الجرايد إللي في الميدان، وحد زي محمد عثمان، كل تهمته إنه كان خارج من السفارة الكندية لإنجاز ورق خاص بالهجرة لكندا بعد ما جاله إحباط.

شباب كتير إتلمت في قضيه مجلس الوزراء دي أغلبهم مجرد إنه كان بيبيع  شاي او مايه او اكل في ميدان التحرير، ورغم ذلك النيابة والداخلية لم تستنهم من القضية،  99% من الناس إللي في القضيه دي بالذات مالهمش اصلا علاقة بالأحداث

وقضيه حرق مجلس الوزراء\ المجمع العلمي، للي مايعرفش بتضم اكتر من 250 فرد، تقريبا مافيهمش حد ليه علاقة بالعمل السياسي غير 20 تقريبا ولم يشتركوا في اي احداث اصلا يومها، زي احمد دومة إللي كان علي الهوا مع وائل الإبراشي وقت الحريق المفتعل في المجمع العلمي، والمعلم ناجي شحاته حكم عليه بتأبيده.

فيه إللي كانوا خارجين من شركاتهم في المنطقة زي محمد عبد اللطيف، وفيه كمان اللي كان ليه شغل في المنطقة.

قضيه مجلس الوزراء بتضم عدد كبير جدا من أطفال الشوارع (اطفال شوارع بجد) + معاقين ذهنيا وعقليا، مكانهم الصحيح مصحه الأمراض العقلية مش السجن، ورغم ده القاضي رافض إنه يوقع أي كشف طبي عليهم .

سبت صابر، واحد من الشباب في قضيه مجلس الوزراء، جدع وراجل، أحلامه متحطمه وزاد عليها إن صديق عمره وجاره باعه ب3 مليم علشان يدخل مجلس الشعب.

سبت قضيه رابعه، وتقريبا دي القضية السياسية الوحيدة إللي من الإخوان إللي قابلتهم وعشت معاهم في عنبر واحد، ﻷن الداخلية كانت مانعه إي حد يختلط بي.

سبت هناك صحفيين، ممكن أقربهم حمدي عزيز، صحفي حر وشغال مع أكتر من جهه، محبوس فقط لإنه صحفي ومحطوط له شماريخ وقايلين عليها إنها أسلحه نارية.

سبت ناس محبوسين فقط لمجرد إنه أبوه إخوان، أو أب محبوس ﻷن إبنه إخوان وساب البلد ومشي، وإتعمله قضيه تظاهر رغم إنه مقبوض عليه من البيت .

سبت ناس جدعان من الجنائيين إللي محبوس ومعترف، وإللي محبوس ظلم وزعلان من تحرك القضاء، قضيت ليالي مع ناس واخده إعدام في التأديب وميعاد إعدامهم قرب.

سبت عمرو علي و أحمد دومة و رامي السيد و مؤمن نبيل و احمد خطاب و احمد شوفي،

شفت أيام  بتنادي فيها علي حلمك مش عايز يجي، شغلك وقف وضاع وإتسرق،وإنته صامت وساكت وسط شويه كلاب عمالين يروجوا لكلام تافهه عن تلقي تمويل اجنبي، بس لمجرد إنهم عاجزين عن إختراع شغل أو تطوير.

أحلامنا لسه زي ماهيه، مصر أحلي بشبابها، بأحلامها، أيامنا إللي بنتمناها لولادنا أكيد أحلي من الإنحطاط إللي إحنا فيه إللي وصلنا ليه ناس ماعندهمش أي تقدير للأوضاع أو حتي خطط للخروج من قاع الزجاجة.

سبت البلد كنا بنحاول نخرجها من عنق الزجاجة، عشان تشم نفسها، لقيتها النهاردة في قاع الزجاجة ومافيش حتي بق مايه يروي الريق.

لسه عندي 3 سنين مراقبة، يعني 6 سنين ضياع من العمر، بس لسه بتحدي نفسي، وبتحدي حاملي لواء الجهل والتخلف والإنحطاط، عشان بلدنا وعشان ولادي مايطلعوش يشوفوا إللي إحنا شايفينه.

سلام لكل الجدعان في طره لاند في ليمان طره والمحكوم

الجدعان مش بس السياسين الجدعان همه كل المحبوسين إللي شالوني وساعدوني نعدي الأيام دي.

ليالي طره الحزينة البارده أجمل مافيكي شباب الورد إللي محبوس جواكي.

تحذير: أي واحد كان مراهن علي أكذوبة العفو انا مسجل إسمك ومش ناسيك، هتقب بالرهان يعني هتقب سواء كان علبه عصير ولا أيفون 6.

أردت أن أدونها فقط لكي تظل تاريخا .. ولست في سياق حديث عن الإنتفاضة … ولكن

سنظل نتألم، لكي نرسم البسمة علي وجوه الأخرين.

قمة الألم أن يخبرونك بأن صديقك قد أستشهد، وأنت لا تسطيع حتي أن تبكي علية او حتي تستطيع أن تري جثمانه أو تدفنه

سنظل عاكفين … في خنادقنا .. مستعدون لطرق كل الابواب … في سبيل تحقيق كل الحلم والإنتصار

سعيد بأني شاركت في رسم البسمة علي وجهوه هؤلاء وغيرهم … وسنظل نحيا لكي نرسم البسمة علي وجوهم

A demonstrator smiles behind a flag during a rally in Trafalgar Square, in central London February 12, 2011. Egypt’s new military rulers said on Saturday the existing cabinet would stay until a new one was formed and the country would respect international treaties, a statement that will reassure Israel and the United States, a day after President Hosni Mubarak stepped down. REUTERS/Luke MacGregor (BRITAIN – Tags: CIVIL UNREST POLITICS))

Egyptians hang out on their cars as they celebrate the resignation of Egyptian President Hosni Mubarak in downtown Cairo Friday, Feb. 11, 2011. Revelers swept joyously into the streets across the Middle East on Friday after Mubarak stepped down as Egypt’s president. From Beirut to Gaza, tens of thousands handed out candy, set off fireworks and unleashed celebratory gunfire, and the governments of Jordan, Iraq and Sudan sent their blessings. (AP Photo/Ben Curtis)

Protesters celebrate in front of the Egyptian embassy after the announcement of Egyptian President Hosni Mubarak’s resignation in Amman February 11, 2011. Mubarak stepped down as president of Egypt on Friday after 30 years of rule, handing power to the army and bowing to relentless pressure from a popular uprising after his military support evaporated. REUTERS/Muhammad Hamed (JORDAN – Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

Anti-government protester continue to celebrate in Tahrir Square in downtown Cairo, Egypt , Saturday, Feb. 12, 2011. Egypt exploded with joy, tears, and relief after pro-democracy protesters brought down President Hosni Mubarak on Friday with a momentous march on his palaces and state TV. The ruling military pledged Saturday to eventually hand power to an elected civilian government and reassured allies that Egypt will abide by its peace treaty with Israel .(AP Photo/Emilio Morenatti)