قتلت قوات أمن مبارك المتوغله في مدينه المحله الكبري مساء اليوم احمد على مبروك حماده من منطقه الجمهوريه بالمحله بعد أن أصيب بطلق ناري في فمه ليخرج من جمجمته أثناء مشاركته في مظاهرات الغضب في المحله ، مما يدل علي إن قوات الأمن تطلق النار الحي علي الشباب وأهالي المدينة الذي خرجوا في مظاهرات حاشده بعد الإستنفار الأمني المستفذ في مدينة المحله ، وكان محمد قد أصيب بالطلق النار المباشر أثناء وجوده في المظاهرات التي كانت في شارع سكه طنطا .

الجدير بالذكر إن قوات الأمن كانت قد أطفئت النور العمومي في المنطقه بأكملها رغبه في إرعاب المتظاهرين مما يجعل من المستحيل علي أي أحد تحديد الهدف الذي سيتم الإطلاق عليه مما يؤكد عشوائيه إطلاق الرصاص المطاطي والحي علي المتظاهرين وبشكل مباشر .

وكانت المظاهرات قد إندلعت منذ حوالي الساعه الرابعه عصرا حتي الثانيه عشر منتصف الليل .

ويبدوا أن الوضع بمدينة المحله الكبري سيتطور إلي أزمه كبيره جدا صباح الثلاثاء بعد مقتل الطفل محمد علي أيدي قوات الأمن

هذا ويعرض أكثر من 200 من أبناء مدينة المحله المعتقلين علي غرار تلك الأحداث علي النيابات في مدينة طنطا وسط حصار أمني مكثف ومنع للمحامين الحقوقيون من دخول مبني المحاكمة ، وهناك أخبار بتعرض الأهالي المعتقلين للضرب المبرح والتعذيب بإستخدام الشوم و الكرابيج من قبل المباحث وقوات الداخلية

* نصيحه ديكتاتوريه لمدير أمن الغربيه المهزوم ووزير الداخليه ، إسحبوا قواتكم من المحله وإوقفوا تلك الدماء وبطلوا إستفزاز للأهالي شلال الغضب لن يتوقف بأفعالكم الحمقاء هذه ولا بنقابلكم المسيله للدموع .

أكثر من 67 عربيه أمن مركزي من 4 محافظات مختلفه لا تستطيع السيطره علي مدينة المحله الكبري بالرغم من أنهم مجهزين بالقنابل المسيله للدموع والرصاص المطاطي

من جانب أخر إعتقلت مباحث أمن الدوله بحلوان المدون عبد العزيز مجاهد أحد طلاب الإخوان المسلمين بجامعه حلوان ورئيس إتحاد الطلاب الحر بالجامعه مساء اليوم بعد نزوله من مكتب أحد المحامين في حلوان .

وقد إقتديت عبد العزيز مجاهد في حراسه مشدده إلي مكتب مباحث أمن الدوله بحلوان