يعتبرني الكثير من الزملاء من كبار منتقدي المؤسسة الإعلامية للإخوان المسلمين، مثلي مثل حال الكثير من صحفيي الإخوان، ومسؤولي بعض المؤسسات الإعلامية بالجماعة إلي مش عاجبها حال الإعلام الإخوان.

كتبت هنا منذ ثلاثة إعوام تقريبا شيئ عن إخوان أون لاين، وعن مؤسسة إعلامية متهالكة متخبطة في إدارتها “إعلاميا” ونفذت عملية “إخوان أوف لاين” النوعية واليوم أكتب هذه التدوينة ﻷشيد بجهد إعلامي مبزول من قبل المؤسسة الإعلامية لنواب الإخوان يستخدم فيه عده تقنيات حديثة في التعامل مع شبكة الإنترنت.

أتحدث عن موقعي “برلمان دوت كوم” http://barlman.com و موقع “شاهد 2010″http://shahid2010.com والذين أُطلقا من أجل رصد كافة الإنتهاكات، وبالتأكيد سيركز الموقعين علي مرشحي الإخوان المسلمون، كهدف أساسي لرصد وتوثيق كافة الإنتهاكات بحقهم، وتصدير الصورة الحقيقية للإنتخابات القادمة.

عموما فإنه يجب علينا أن نذكر إن موقع برلمان دوت كوم هو موقع إخباري، وإن تصميمة بهذا الشكل يتيح للجميع سرعه متابعه كافة الأخبار وسرعه مراقبة الأخبار من خلال تصميم بسيط يشمل كافة المتطلبات الإعلامية لمتابعه الإنتخابات، وحسب سرعة نشر الأخبار عليه وتعميمها، فبصراحة بشيد بكفاءه الموقع والناس إلي وراة.

أما بالنسبة للموقع التاني موقع شاهد 2010، المسمي بإسم مراقب الإنتخابات المصرية 2010، فالموقع يستخدم سكريبت “يوشاهيدي” وهو سكريبت مطروح تحت رخصة “الأوبن سورس” وتحديدا، رخصة GPL،ويتيح إستخدام هذا السكريبت للجميع إرسال تقارير بشأن أحداث الإنتخابات لحظة بلحظة، وتجمع هذه التقارير علي خارطة إلكترونية موثق فيها كافة الأحداث الإنتخابية، ومتقسمة طبقا لنوعية الإنتهاكات حيث يمكنك كمتابع حقوقي رصد كافة الإنتهاكات الموجودة.

أستخدمت هذه التقنية مسبقا في أكثر من مكان حول العالم، وإستخدمها مركز “النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب” في عمل خريطة جغرافية لضحايا العنف والتعذيب في مصر، كجزء من مشروع مناهضة وفضح التعذيب في مصر، كأول مشروع حقوقي في مصر يستخدم هذه التكنولوجيا في رصد الأحداث.

وفكرة إن شباب الإخوان الجدد أو القدام يتعلمون ويبتكرون طرقا جديدة لإستخدام هذه التكنولوجيا، هي فكرة رائعه، وقد وصل عدد مستخدمي صفحة مراقبة الإنتخابات علي الفيس بوك -وحدة الرصد الميداني– إلي 25 ألف مستخدم للفيس بوك، هيمكنهم من رفع كافة الفيديوهات علي صفحة الفيس بوك ونشرها علي أكبر نطاق ممكن من الناس.

طوع الإخوان هذه المرة التكنولوجيا في خدمتهم خلال الإنتخابات التشريعية، بالرغم من إنهم لسه ماوصولش للإحتراف المطلوب في إستخدام هذه التكنولوجيا، ولكن ماظهر منهم في إستخدام هذه التكنولوجيا شيئ جيد جدا.

كمان طور شباب الإخوان صفحة خاصة للإعلان عن مرشحيهم من خلال إستخدام بعض التطبيقات التي تتيحها جوجل علي الإنترنت

حسب ما قرأت منذ فتره في أفكار عمل المواقع الإلكترونية لمراقبة الإنتخابات بخصوص للإخوان، فأعتقد إنهم في إطار التفوق علي نفسهم هذه المرة، وسيكون في وسعهم طرح أفكار جديدة وإستخدامات جديدة هذه المرة.

بالتوفيق ياشباب ، وفي الأخر إلي يقولكم كلمة، أو يقولكم أخلاقيات، فخلي بالكم إن مافيش حد يقدر يقرب لكم، ومادمت أرضتيتم أن تعملوا تحت بيئه وإطار الأوبن سورس ورخصة GPL فمن حقكم الإقتباس والتطوير والتحديث، وإلي يجي ولا تلتفتوا ليه وبلغوا عنه Evil Tux وهوه هيعمل معاهم اللازم