التكلفة الخفية للحرب في اليمن: آلاف مرضى الفشل الكلوي يواجهون خطر الوفاة

217

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم في بيان جديد تحت عنوان “التكلفة الخفية للحرب في اليمن: آلاف مرضى الفشل الكلوي يواجهون خطر الوفاة” وذلك بتاريخ “2018-02-06T19:45:55+00:00”

مرضى الفشل الكلوي في اليمن خلال جلسات غسيل الكلى في مستشفى الجمهوري في صنعاء، اليمن 31 كانون الثاني 2018

صنعاء/جنيف (اللجنة الدولية) – حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) اليوم الثلاثاء من أن آلاف اليمنيين المصابين بالفشل الكلوي يواجهون خطر الوفاة ما لم تتلقّ مراكز الغسيل الكلوي المتبقية في البلاد المزيد من الإمدادات، وما لم تُدفع أجور الطواقم الطبية العاملة بها.وقد أجهز النزاع الدائر في اليمن على البنية التحتية بالبلاد، ما أدى إلى كوارث مثل أزمة تفشي الكوليرا مؤخرًا. ولكن الضرر الذي طال قطاع الرعاية الصحية باليمن بلغ حدًا جسيمًا نجم عنه حرمان ذوي الأمراض المزمنة من الحصول على العلاج المنقذ للحياة.وما يثير الفزع أن المعدلات السنوية لوفيات المرضى الذين يخضعون لجلسات الغسيل الكلوي في اليمن بلغت 25 في المائة منذ اندلاع النزاع في 2015. وهناك حاجة ملحّة إلى المزيد من الإمدادات والأجهزة اللازمة لهذه الجلسات، وإلى التمويل اللازم لكي يتقاضى الموظفون أجورهم، وذلك لضمان عدم تفاقم ارتفاع معدل وفيات مرضى الفشل الكلوي باليمن البالغ عددهم 4,400 مريض.وصرح السيد ألكسندر فيت، رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن قائلًا: “تُبرز الاحتياجات الملحّة للمرضى الذي يخضعون لجلسات الغسيل الكلوي إلى أي مدى عصف النزاع بمنظومة الرعاية الصحية في اليمن، ما أثر سلبًا على الكثير ممن يعانون مشاكل صحية طويلة الأجل”.الرحلة إلى مراكز الغسيل الكلوي مضنية، يمر فيها المريض بنقاط تفتيش كثيرة وطرق غير آمنة. إذ يُضطر أنيس صالح عبد الله، 42 عامًا، إلى قطع مسافة 250 كم من منزله في لحج لحضور جلستين أسبوعيًا في مركز الغسيل الكلوي الذي تدعمه اللجنة الدولية في مستشفى الجمهورية بعدن.يقول السيد أنيس، الذي يُضطر إلى تفويت بعض جلسات العلاج بسبب المخاطر الجمة التي تنطوي عليها الرحلة: “لا تقتصر المشقة على كون الرحلة مُكلّفة جدًا، فهي أيضًا طويلة ومُجهِدة. وأنا لم أعد أقوى على هذا”.وكان عدد مراكز الغسيل الكلوي العاملة في اليمن قبل النزاع 32 مركزًا، أُغلق أربعة منها، وتكافح المراكز الـ 28 المتبقية لتقديم خدماتها بأجهزة مُعطّلة، وفي ظل نقص في المستلزمات الضرورية، وبطواقم عاملة لم تتقاض أجورها. ويحتاج المرضى في الطبيعي إلى ثلاث جلسات أسبوعية مدة الجلسة أربع ساعات. ولكن الوضع الهش في اليمن أجبر المرضى على الاقتصار على جلستين فقط.وأفاد السيد فيت بقوله: “يسفر تقليل عدد الجلسات الأسبوعية عن زيادة الأعراض الجانبية لدى المرضى وتقليل جودة الحياة. ولا شك أن توقف العلاج بهذه الجلسات سيؤدي إلى نتائج مُهلكة”. وأضاف قائلًا: “من المهم جدًا تقديم الدعم العاجل للسلطات اليمنية من أجل تمكين مراكز الغسيل الكلوي المتبقية من تقديم العلاج، ولتلبية الاحتياجات الماسّة لمرضى الفشل الكلوي”. وتدعم اللجنة الدولية خمسة مراكز للغسيل الكلوي في اليمن؛ في كل من صنعاء، وعدن، وشبوة، والمحويت، وحجّة.لمشاهدة أحدث لقطات مصوّرة من اليمن هنا لمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال:بالسيدة ميريللا حديب، بعثة اللجنة الدولية في صنعاء، الهاتف: 0719 050 73 967+ بالسيد عدنان حزام، بعثة اللجنة الدولية في صنعاء، الهاتف: 1659 372 73 967+بالسيدة Iolanda Jaquemet، مقر اللجنة الدولية في جنيف، الهاتف:26 37 79 447 41+   

المصدر : اللجنة الدولية للصليب الأحمر

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....