عيش حرية عدالة إجتماعية

الجهات المانحة تتعهد بتقديم أكثر من 344 مليون دولار استجابة لأزمة اللاجئين الروهينغا

224

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “الجهات المانحة تتعهد بتقديم أكثر من 344 مليون دولار استجابة لأزمة اللاجئين الروهينغا” بتاريخ “2017-10-24T18:30:42+00:00”

24 أكتوبر/ تشرين الأول 2017   |  English

اللاجئة شارمينا بيغوم، 20 عاماً، وهي من ميانمار تحمل ابنتها ديل ياهارا البالغة من العمر 10 أشهر.  © UNHCR/Roger Arnold

أعلن مجتمع المانحين الدولي اليوم عن تعهدات لتقديم أكثر من 344 مليون دولار أميركي لتسريع تسليم المساعدات الإنسانية الأساسية للاجئين الروهينغا والمجتمعات المضيفة لهم في بنغلاديش.

وقد شملت تعهدات التمويل أيضاً الاستجابة الإنسانية داخل ميانمار حيث دفع العنف وانعدام الأمن وتزايد الاحتياجات الإنسانية بحوالي 600,000 شخص من الروهينغا إلى الفرار من ولاية راخين الشمالية إلى كوكس بازار في بنغلاديش منذ 25 أغسطس. ويعتبر هذا التدفق البشري المستمر أزمة اللاجئين الأسرع نمواً في العالم.

وقال مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة لدى الأمم المتحدة: “أعربت الجهات الإنسانية المانحة اليوم عن تضامنها وتعاطفها مع العائلات والمجتمعات المحتاجة. ويجب أن تترجم هذه التعهدات السخية جداً وبسرعة إلى مساعدات إغاثية منقذة للحياة لصالح اللاجئين الضعفاء ودعم المجتمعات المضيفة التي استُنزفت قدراتها.”

تم تقديم 35 تعهداً خلال المؤتمر الذي عقد في جنيف وشاركت في تنظيمه منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، فيما شاركت الكويت والاتحاد الأوروبي في استضافته.

وقال المفوض السامي، فيليبو غراندي: “يتطلع أكثر من 800,000 لاجئ روهينغي في بنغلاديش إلى حياة تلبي احتياجاتهم الملحة فيما يتعلق بالغذاء والدواء والمياه والمأوى، ناهيكم عن التطلع لحياة ملؤها الأمل بالمستقبل ليتم الاعتراف بهويتهم ويتحرروا من التمييز ويتمكنوا من العودة بشكل آمن إلى منازلهم في ميانمار. وفي إطار هذا التضامن، أود أن أتوجه بالشكر لبنغلاديش ولمجتمعاتها المضيفة للاجئين، وللمانحين الذين قدموا الدعم لهم.”

عملت الحكومة البنغلاديشية والجمعيات الخيرية والمحلية والمتطوعون المحليون والأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية على مدار الساعة على مدى الأسابيع الأخيرة لمساعدة اللاجئين من عديمي الجنسية الذين يعتمدون على المساعدات الإنسانية للحصول على الغذاء والمياه والمأوى والخدمات الصحية وغيرها من الخدمات الأساسية.

وقد أطلقت الأمم المتحدة والشركاء خطة استجابة لستة أشهر (سبتمبر 2017-فبراير 2018) لتلبية احتياجات 1.2 مليون شخص من اللاجئين الوافدين حديثاً واللاجئين الموجودين أصلاً ومضيفيهم البنغلاديشيين. ويطالب النداء بتوفير 434 مليون دولار أميركي وسوف ترفع التعهدات المقدمة اليوم من مستوى التمويل لهذه الخطة. ويمكن الاطلاع على قائمة أولية بالتعهدات المعلن عنها اليوم هنا.

وقال وليام لاسي سوينغ، مدير عام منظمة الهجرة الدولية: “ستساعد التعهدات المقدمة اليوم من المجتمع الدولي في إعادة بناء حياة اللاجئين الروهينغا. ومن دون هذا التمويل الأساسي، لن تتمكن الجهات العاملة في المجال الإنساني من الاستمرار في توفير الحماية والمساعدة المنقذة للحياة لإحدى المجموعات الأكثر ضعفاً في العالم. نحن ممتنون لذلك ولكننا نأمل بألا تكون نهاية هذا المؤتمر نهاية أية التزامات جديدة بالتمويل. لم نصل إلى هدفنا بعد وأي ضعف في نسبة التمويل سوف يعني وجود الآلاف من دون غذاء ورعاية صحية ومأوى.

المفوضية تسعى لتعزيز عملياتها لمساعدة الروهينغا

كما شدد المشاركون في المؤتمر على ضرورة أن يساعد المجتمع الدولي في إيجاد حل سلمي لمحنة الروهينغا وضمان توفير الظروف التي تتيح عودتهم الطوعية بما يضمن أمنهم وكرامتهم، حيث تكمن أسباب وحلول الأزمة في ميانمار نفسها.

من جانبه، قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله: “إن مجرد عقد هذا المؤتمر الإنساني يعتبر رسالة أمل للاجئين الروهينغا ومجتمعاتهم المضيفة في جمهورية بنغلاديش الصديقة، وتشديداً على أن المجتمع الدولي يقف إلى جانبهم ويدعهم في محنتهم الإنسانية.” وأضاف: “دولة الكويت مستعدة دائماً للقيام بأي مبادرة من شأنها أن تخفف من الأزمات الإنسانية التي تطال الأشخاص المتضررين ودعم البرامج الإنسانية بما يتماشى مع كافة الجهود المبذولة على المستوى الدولي لمساعدة اللاجئين الروهينغا.”

وقال  كريستوس ستيليانيدس، مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات: “اليوم نحن متضامنون لقضية عادلة. قضية الأشخاص عديمي الجنسية الذين يعانون منذ وقت طويل ألا وهم الروهينغا. من حق الروهينغا أن يعيشوا كغيرهم من الأشخاص حول العالم، فهم يستحقون المستقبل ولدينا واجب أخلاقي وهو أن نمنح الأمل لهؤلاء الأشخاص.”

الجهات الإعلامية:

منظمة الهجرة الدولية: أوليفيا هيدون، +41 (0)794035365  oheadon@iom.int

مفوضية اللاجئين: دينا أسلام خان، الهاتف الخلوي: +41 (0)79 453 25 08   khand@unhcr.org

مفوضية اللاجئين (المقابلات باللغة الفرنسية): سيلين شميت، الهاتف الخلوي، +33 6 23 16 11 78 schmittc@unhcr.org

مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، فانيسا هوغونان، الهاتف الخلوي، +41 (0)79 202 68 44   huguenin@un.org

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....