عيش حرية عدالة إجتماعية

السودان: احتياجات مُلحّة في دارفور جنوبي السودان حيث تعتزم اللجنة الدولية تكثيف مساعداتها

108

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم في بيان جديد تحت عنوان “السودان: احتياجات مُلحّة في دارفور جنوبي السودان حيث تعتزم اللجنة الدولية تكثيف مساعداتها” وذلك بتاريخ “2018-01-11T19:49:28+00:00”

 الخرطوم/جنيف (اللجنة الدولية) – تعتزم اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) تكثيف أنشطة المساعدة الميدانية التي تقدمها في إقليم دارفور جنوبي السودان خلال عام 2018، مستأنفة بذلك نشاطها في منطقة ألقت سنوات النزاع فيها ظلالًا قاتمة على صحة السكان ورفاههم.كما ستضطلع اللجنة الدولية للمرة الأولى بأنشطة مساعدة جديدة في ولاية جنوب كردفان. إذ وجدت اللجنة الدولية من واقع زيارات أجرتها مؤخرًا إلى ولايتي جنوب كردفان ووسط دارفور‎ أناسًا في حاجة إلى الغذاء ومياه الشرب الآمنة والرعاية الصحية.وصرح السيد بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية في أثناء زيارة له إلى السودان قائلًا: “لقد طالت كثيرًا معاناة الأسر التي تعيش في المناطق المتضررة من النزاع في السودان من آثار العنف الممتد. ومن الجدير بالذكر أن حكومة السودان تدرك هذه الاحتياجات وتسمح للجنة الدولية بتنفيذ نطاق عريض من الأنشطة في هذه المناطق حيث الاحتياجات ملحّة”.ومن المقرر أن تزيد اللجنة الدولية أنشطة المساعدة التي تضطلع بها تدريجيًا بالشراكة مع جمعية الهلال الأحمر السوداني والسلطات المعنية. وتأمل اللجنة الدولية في أن يتسنى لها في المستقبل أن تجتاز حدود السيطرة وتقدم يد العون بشكل مباشر لجميع المدنيين الذين يعانون من ويلات النزاع والعنف، بما في ذلك في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.وقال السيد ماورير: “نسعى لتلبية الاحتياجات على المدى القريب، مع رغبتنا في دعم قدرة الناس على الصمود على المدى البعيد. إن للجنة الدولية تاريخًا طويلًا من العمل في السودان، لكن ليس لها تاريخ عمل في ولاية جنوب كردفان، ومن ثم نتطلع لأن نتمكن من تقديم المساعدة لمن هم بحاجة لها هناك.”وشهد السيد ماورير في جنوب كردفان افتتاح نقطة توزيع مياه أعادت اللجنة الدولية تأهيلها، وقد تجمع حولها الأطفال في سعادة يملؤون أيديهم بمياه الشرب النظيفة التي تجري من الصنابير. وتعتزم اللجنة الدولية فتح مكتب جديد في كادوقلي، في تطور رحبت به السلطات المحلية.    تشمل المساعدات المخططة لعام 2018 توزيع البذور والأدوات والمبيدات لمساعدة المجتمعات النازحة داخليًا والمجتمعات المُضيفة على زراعة غذائها، وهذه المساعدات تستهدف تقديم العون لـ 108 ألف شخص. وستوزع المواد الغذائية أو المبالغ النقدية لمساعدة تلك الأسر حتى حلول وقت الحصاد. وستعمل فرق اللجنة الدولية كذلك على إصلاح مضخات المياه وتحصين الماشية.وقد استأنفت اللجنة الدولية مساعداتها الميدانية بعد توقف عملياتها الميدانية في دارفور عام 2015 بسبب صعوبة الوصول. واستمرت اللجنة الدولية في دعم مرضى العظام لدى الهيئة العامة للأجهزة التعويضية للمعاقين، وإعادة الاتصال بين أفراد العائلات التي شتتها النزاع، وأداء دور الوسيط المحايد في أثناء عمليات تحرير الأسرى والمسجونين. لمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال:بالسيدة سلمى إسماعيل، اللجنة الدولية، الخرطوم، الهاتف:  101246 965 249+ أو 164931 912 249+   أو بالسيد Jason Straziuso، اللجنة الدولية، نيروبي، الهاتف:026 622 733 254+  أو زيارة موقعنا على شبكة الإنترنت: www.icrc.org/arويُرجى من الراغبين في مشاهدة وتنزيل آخر أخبار اللجنة الدولية المصورة بالفيديو بالنوعية الصالحة للبث زيارة موقع الأخبار بالفيديو: www.icrcvideonewsroom.orgويُرجى من الراغبين في الاطلاع على ما تفعله اللجنة الدولية لوضع حد للاعتداءات على المرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية زيارة الموقع التالي:www.healthcareindanger.org/arتابعوا صفحات اللجنة الدولية على مواقع التواصل الاجتماعيفيسبوك: facebook.com/ICRCarabicوتويتر: twitter.com/icrc_ar

المصدر : اللجنة الدولية للصليب الأحمر

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....