المفوضية تجري تعداداً للعائلات اللاجئة في بنغلاديش مع ارتفاع الحاجة لمساعدة الروهينغا

374

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “المفوضية تجري تعداداً للعائلات اللاجئة في بنغلاديش مع ارتفاع الحاجة لمساعدة الروهينغا” بتاريخ “2017-10-14T12:30:52+00:00”

13 أكتوبر/ تشرين الأول 2017   |  English

فيما يلي ملخص لما قاله المتحدث باسم المفوضية أندريه ماهيسيتش، الذي يمكن أن يُعزى له النص المقتبس، في المؤتمر الصحفي الذي عُقِد اليوم في قصر الأمم في جنيف.

المتطوعة زكية كبير تجمع المعلومات للمفوضية من هذه الجدة من الروهينغا، 75 عاماً، وابنتها رضا، 45 عاماً وذلك باستخدام التطبيق الذكي لجمع البيانات في موقع كوتوبالونغ للاجئين.  © UNHCR/Roger Arnold

تعمل المفوضية منذ فترة مع الحكومة البنغلاديشية على تنفيذ المرحلة الأولى من عملية جديدة لتعداد العائلات بهدف جمع البيانات الخاصة باللاجئين الوافدين حديثاً والمقدر عددهم بـ 536,000 شخص وتقييم احتياجاتهم

وسوف تتيح هذه العملية للحكومة والمفوضية ووكالات أخرى فهم حجم وتوزيع السكان ومواقع تواجدهم بشكل أفضل. كما تعتبر العملية أساسية من أجل توفير المساعدات المناسبة للأشخاص المناسبين. كما ستساعد هذه العملية في تحديد اللاجئين من ذوي الاحتياجات الخاصة في مجال الحماية كالنساء العازبات وأطفالهن الصغار أو الأشخاص من ذوي الإعاقة أو كبار السن ممن هم بمفردهم.

تقود لجنة  إغاثة وعودة اللاجئين في بنغلاديش هذه العملية التي أكملت حتى الآن تعداد 17,855 عائلةً – أي  أكثر من 70,000 شخص. ويتم تنفيذ هذه العملية في مرحلتها الأولية في الموقعين التابعين لمخيمي بالوخالي وكوتوبالونغ. ومن المتوقع أن تغطي حوالي 525,000 شخص في الأسابيع المقبلة.

سيتم تقاسم البيانات التي يتم جمعها مع آخرين من مزودي الخدمات. ومع امتداد هذا النشاط إلى مواقع أخرى، فإن المفوضية مستعدة لتقديم دعم أكبر للجنة إغاثة وإعادة اللاجئين في بنغلاديش. وقد اشتمل دعمنا حتى الآن على توظيف وتدريب 100 عامل لإجراء التعداد، وتصميم وتسهيل عملية تعداد خاصة بالعائلات، إضافة إلى توفير المعدات والموارد. ونحن نعمل عن كثب مع قادة مجتمع اللاجئين بشأن توفير المعلومات للوافدين الجدد، كما أننا نقدم المعدات وقاعدة البيانات لجمع المعلومات.

يلتقي موظفو التعداد بالعائلات في مآويها ويدخلون البيانات الخاصة بها في تطبيق على الهاتف الذكي. ويتم طرح مجموعة من الأسئلة على العائلات، بما في ذلك نوع الجنس والعمر وتاريخ الوصول ومنطقة الأصل في ميانمار. ويتم تحميل هذه البيانات، بما في ذلك صورة عن العائلة، على تطبيق على الهاتف المحمول إلى جانب مؤشر أساسي لموقع العائلة يستند إلى المناطق، وإحداثيات تحديد المواقع لسكن العائلة. يمكن جمع هذه البيانات من خلال هاتف ذكي ومن دون الحاجة للاتصال بشبكة الإنترنت.

تحصل العائلة على بطاقة تحمل شعار لجنة إغاثة وإعادة اللاجئين في بنغلاديش وتتضمن رقماً تعريفياً فريداً للعائلة، وتعتبر هذه العملية مهمة لتنظيم وضمان الوصول إلى المساعدة والحماية.

ومع قدوم وافدين جدد من بنغلاديش، وصلت 173 عائلة تقريباً (مئات من الأشخاص) ليلة أمس واليوم على متن قوارب. وصدرت تقارير مختلفة عن وجود عدد كبير من الأشخاص بانتظار العبور وأشخاص ما زالوا بطريقهم داخل ميانمار.

إلى جانب تسريع عملية تقديم المساعدات في كوكس بازار، نواصل تقديم المزيد من المساعدات إلى بنغلاديش. وفي الأسابيع الأربعة السابقة، سيّرت المفوضية سبع رحلات جوية على متنها حوالي 700 طن متري من المساعدات المنقذة للحياة. ويتم التخطيط لرحلات جوية إضافية للمفوضية من أجل تقديم المساعدة إلى بنغلاديش في الأيام المقبلة.

في الوقت نفسه، تجري تحضيرات لعقد مؤتمر لتعهدات المانحين في جنيف دعماً لخطة الاستجابة المشتركة في 23 أكتوبر. ويهدف هذا المؤتمر الذي تنظمه منظمة الهجرة الدولية ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية والمفوضية والذي يشارك في رعايته كل من الاتحاد الأوروبي والكويت، إلى جمع 343 مليون دولار أميركي لتلبية الاحتياجات الملحة للاجئين الروهينغا في بنغلاديش والمجتمعات المحلية المضيفة لهم.

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....