المفوضية ترحب بالدعم البريطاني للاجئي جنوب السودان في السودان

179

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “المفوضية ترحب بالدعم البريطاني للاجئي جنوب السودان في السودان” بتاريخ “2017-08-29T18:34:51+00:00”

رحب مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في السودان بالمساهمة الجديدة التي قدمتها حكومة المملكة المتحدة والبالغة ثلاثة ملايين جنيه إسترلينى (ما يعادل 3.8 مليون دولار) وذلك لتوفير مساعدات إنسانية لما عدده 150,000 لاجئ من جنوب السودان و 15,000 فرد من المجتمعات المضيفة في السودان.

وسيدعم هذا التمويل العمل الحيوي في مجالات التعليم والمياه والصرف الصحي والتسجيل والمأوى في ثلاث ولايات وهي النيل الأبيض وجنوب كردفان وشرق دارفور.

وقالت نوريكو يوشيدا، ممثلة المفوضية في السودان: “منذ اندلاع الصراع في جنوب السودان في أواخر عام 2013، أبدت المملكة المتحدة دعماً هائلاً للاجئين القادمين إلى السودان. فقد قدمت بريطانيا أكثر من 11 مليون جنيه استرليني (ما يقرب من 16 مليون دولار أمريكي) لدعم الاحتياجات الأساسية الحرجة للاجئين من جنوب السودان في السودان”.

ورحبت يوشيدا بشكل خاص بدعم المملكة المتحدة لتعليم أطفال اللاجئين والمجتمعات المضيفة، قائلةً بأن هذا الدعم سيساعد على زيادة حماية الاطفال: “عندما يتمكن الأطفال من الالتحاق بالمدرسة، فسيصبح بإمكانهم تعلم مهارات الحياة النافعة فضلاً عن اكتساب المعرفة من أجل تطوير مهاراتهم وبناء مستقبلهم. ويمكن للمدارس أن تلعب دوراً نشطاً في ضمان التعرف على الطلاب الذين يواجهون تحديات، وكذلك العناية بالأطفال في بيئة آمنة خلال اليوم الدراسي”.

وتشير التقديرات إلى أن أكثر من نصف الأطفال اللاجئين من جنوب السودان الذين هم في سن الدراسة في السودان خارج المدرسة بسبب نقص المرافق والمواد اللازمة لدعم تعليمهم. وبالمثل، تواجه المدارس السودانية المحلية في المجتمعات المضيفة تحديات لاستيعاب أعداد كبيرة من أطفال المدارس اللاجئين وتحتاج إلى الدعم.

وأعرب الدكتور كريستوفر بيكروفت، رئيس إدارة التنمية التابعة للمملكة المتحدة في السودان عن قلقه إزاء احتياجات الأطفال، قائلاً: “إن 65% من الوافدين الجدد في السودان هم من الأطفال دون سن الـ 18. ونحن نولي اهتماماً خاصاً بالأطفال ورفاههم، وتقدم الحكومة البريطانية الدعم للأطفال كجزء من تركيزنا الخاص. وفي حين أن هناك العديد من الاحتياجات الهامة الأخرى من مأوى وإمدادات المياه النظيفة، إلا أنه يتوجب علينا ألا نفقد التركيز على أهمية تعليم اللاجئين والحماية التي يمكن أن نقدمها للأطفال الضعفاء”.

وقد رحبت ممثلة المفوضية يوشيدا بمساهمة السودان المستمرة في حماية اللاجئين في المنطقة من خلال استقبال اللاجئين الباحثين عن الأمان في البلاد.

وقد عبر أكثر من 424,182 لاجئ من جنوب السودان إلى السودان على امتداد تسع ولايات منذ ديسمبر 2013. وبالإضافة إلى ذلك، يقدر أن يكون نحو 350,000 مواطن من جنوب السودان قد ظلوا في السودان بعد انفصال جنوب السودان. وتسعى المفوضية إلى مساعدة جميع اللاجئين من جنوب السودان في السودان من خلال دعم احتياجاتهم الأساسية.

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....