المفوضية تطلق نداءً للحصول على 84 مليون دولار لأزمة اللاجئين في بنغلاديش

334

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “المفوضية تطلق نداءً للحصول على 84 مليون دولار لأزمة اللاجئين في بنغلاديش” بتاريخ “2017-10-06T18:30:51+00:00”

06 أكتوبر/ تشرين الأول 2017   |  English

فيما يلي ملخص لما قاله المتحدث باسم المفوضية أندريه ماهيسيتش، الذي يمكن أن يُعزى له النص المقتبس، في المؤتمر الصحفي الذي عُقِد اليوم في قصر الأمم في جنيف.

مانحون بنغلاديشيون من القطاع الخاص بجمعون المال والغذاء والملابس لتقديم المساعدة اللازمة للاجئين الروهينغا عند نقطة توزيع المساعدات في مخيم كوتوبالونغ للاجئين بالقرب من بازار كوكس في بنغلاديش.   © UNHCR/Roger Arnold

تسعى المفوضية بصورة طارئة للحصول على تمويل إضافي بقيمة 83.7 مليون دولار أميركي للأشهر الستة المقبلة من أجل توفير المساعدة لأكثر من نصف مليون لاجئ من الروهينغا في بنغلاديش.

ووفقاً للتقديرات الأخيرة، فقد فر حوالي 515,000 لاجئ من ميانمار منذ 25 أغسطس بما في ذلك أشخاص لا يزالون يتوافدون هذا الأسبوع. وتركز المساعدات الطارئة على حماية اللاجئين والمأوى والمياه والصرف الصحي  وعلى تعزيز قدرات المجتمعات المضيفة المحلية في جنوب شرق بنغلاديش. ويُعتبر التخفيف من الاكتظاظ في المخيمين القائمين- كوتوبالونغ ونايابارا- اللذين يضمان الآن ضعف عدد سكانهما قبل الأزمة- من الأولويات أيضاً نظراً لأن عدد اللاجئين في تزايد مستمر.

ومن بين اللاجئين، هناك عدد كبير من الأطفال، والعديد منهم غير مصحوبين أو منفصلون عن أسرهم. أكثر من نصف القادمين الجدد هم من النساء، بينهن أمهات مع أطفال صغار أو رضّع. وهناك أيضاً العديد من المسنين ومن ذوي الإعاقة. وتزيد الأمراض والإصابات والصدمات نتيجة العنف والتعذيب والاعتداء الجنسي من حدة الصعوبات، إذ فقد العديد من هؤلاء عائلاتهم وأقاربهم وأصدقاءهم، فيما انضم الواصلون الجدد إلى ما يقدر بـ 300,000 لاجئ كانوا في بنغلاديش قبل الأزمة.

وفي ضوء نطاق النزوح وسرعته، أعلنت المفوضية “عن حالة طوارئ من المستوى 3”- وهي أعلى مستوى- لهذه الأزمة في منتصف سبتمبر.

منذ بداية الأزمة، تدعم المفوضية الاستجابة التي تديرها السلطات البنغلاديشية وجميع الشركاء من أجل المساعدة في تنظيم عمليات التسليم الفعالة لمواد الإغاثة والخدمات للاجئين. وبالإضافة إلى الحماية والمأوى وأعمال الصرف الصحي في جنوب شرق بنغلاديش، نظمنا حتى الآن خمس عمليات نقل جوي وفرت 500 طن متري من المساعدات. ويتم التخطيط للمزيد من عمليات النقل الجوي. وقد ضاعفنا أيضاً عدد موظفينا في بنغلاديش إلى حوالي 100 وسنستمر في توسيع أعمالنا وعملياتنا وحضورنا وفي زيادة أعداد موظفينا في جنوب شرق بنغلاديش وفقاً للحاجة.

ومن المتوقع أن يلبي نداء المفوضية التكميلي المتطلبات الطارئة الإضافية من سبتمبر 2017 حتى فبراير 2018. ومن المهم حتى في هذه المرحلة أن تعكس الاستجابة الاحتياجات المتوسطة إلى الطويلة الأجل بينما تضمن في الوقت نفسه بقاء العودة الطوعية للاجئين بأمان وكرامة خياراً ممكناً. ونحن ممتنون للاستجابة الأولية السريعة والسخية من قبل الحكومات والجهات المانحة الخاصة حتى الآن والتي ساهمت بـ 24.1 مليون دولار أميركي منذ بدء حالة الطوارئ.

وتشمل الجهات المانحة التي وفرت دعماً كبيراً لحالة الطوارئ، الولايات المتحدة الأميركية وكندا والدنمارك واليابان وسويسرا والإمارات العربية المتحدة ويونيكلو. بالإضافة إلى ذلك، فقد مكنتنا الحكومات التي وفرت لنا التمويل غير المخصص- وهي السويد وهولندا والنرويج وغيرها- من المضي بالاستجابة الطارئة.

وبينما تستجيب المفوضية لاحتياجات اللاجئين الطارئة والملحة في بنغلاديش، إلا أنها تبقى قلقة إزاء استمرار التدفق من ميانمار وتشدد مرة أخرى على الحاجة إلى معالجة الأسباب الجذرية. ويبقى تسليم المساعدات وتحسين الظروف على رأس أولوياتنا.

للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، الرجاء الاتصال:

في بانكوك، فيفيان تان، tanv@unhcr.org  +66 818 270 280

في كوكس بازار، يانتي اسماعيل، ismaily@unhcr.org     +880 17 5423 8067

في جنيف، أندريه ماهيسيتش، mahecic@unhcr.org       +41 79 642 9709      

في جنيف، دنيا أسلام خان، khand@unhcr.org        +41 79 453 25 08

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....