المملكة العربية السعودية: احتجاز عدد من المدافعات عن حقوق المرأة البارزات بمثابة “تطور مثير للقلق البالغ “

شعار منظمة العفو الدولية
113

قالت منظمة العفو الدولية وهي منظمةولية معنية بأوضاع حقوق الإنسان في العالم، تحت عنوان “

المملكة العربية السعودية: احتجاز عدد من المدافعات عن حقوق المرأة البارزات بمثابة “تطور مثير للقلق البالغ “

” وذلك بتاريخ 2018-05-21T19:04:23+00:00

قالت سماح حديد، مديرة حملات الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، رداً على الأنباء التي تفيد بأن العديد من المدافعات البارزات عن حقوق المرأة في المملكة العربية السعودية قد تم احتجازهن هذا الأسبوع؛ “إن هذا تطور مثير للقلق البالغ بالنسبة للمدافعات عن حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية”.
“إن المضايقات المستمرة التي تتعرض لها المدافعات عن حقوق المرأة على أيدي السلطات السعودية أمر غير مبرر على الإطلاق”.
 “لقد قدم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان نفسه على أنه” إصلاحي “، لكن وعوده بالإصلاح تبدو ظاهرية تماماً مع استمرار قمع نشطاء حقوق الإنسان بلا توقف.
“فلا يمكن للمملكة العربية السعودية الاستمرار في الإعلان علناً عن دعم حقوق المرأة والإصلاحات الأخرى، بينما تستهدف المدافعات عن حقوق الإنسان والنشطاء بسبب ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات والانضمام إليها.”
 “إننا نطالب بإطلاق سراح كافة النشطاء، فوراً ودون قيد أو شرط، الذين ربما ما زالوا معتقلين فقط بسبب عملهم في مجال حقوق الإنسان”.
لقد وردت أنباء تفيد بأن هؤلاء المحتجزات لهن علاقة بحملة رفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارة المفروض على النساء في السعودية. فمن المقرر أن يتم رفع الحظر الشهر المقبل، مع إصدار تراخيص قيادة السيارات بدءاً من 24 يونيو/حزيران. ومنظمة العفو الدولية بصدد تأكيد هويات الأشخاص المحتجزين.

مواضيع

شارك

المصدر : منظمة العفو الدولية (أمنيستي)

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....