الولايات المتحدة الأمريكية: يجب إغلاق معتقل غوانتنامو بصورة نهائية بعد مضي 16 عاماً

شعار منظمة العفو الدولية
204

قالت منظمة العفو الدولية وهي منظمةولية معنية بأوضاع حقوق الإنسان في العالم، تحت عنوان “الولايات المتحدة الأمريكية: يجب إغلاق معتقل غوانتنامو بصورة نهائية بعد مضي 16 عاماً” وذلك بتاريخ 2018-01-11T19:00:31+00:00

في الذكرى السنوية السادسة عشرة لفتح مرفق الاعتقال، سيء الصيت، في القاعدة البحرية الأمريكية في خليج غوانتنامو، تدعو منظمة العفو الدولية، مرة أخرى، إلى إجراء محاكمة عادلة أو الإفراج الفوري عن المحتجزين هناك، وإغلاق المرفق بصورة نهائية.
وقالت إريكا جيفارا روساس، مديرة برنامج الأمريكيتين في منظمة العفو الدولية “على مر السنين أصبح معتقل غوانتنامو يرمز إلى التعذيب وتسليم الأشخاص بصورة سرية، والاحتجاز لأجل غير مسمى دون تهمة أو محاكمة -في انتهاك صارخ للمعايير المتفق عليها دولياً للعدالة وحقوق الإنسان. فأصبح إغلاقه أمراً ضرورياً قد طال انتظاره.

على مر السنين أصبح معتقل غوانتنامو يرمز إلى التعذيب وتسليم الأشخاص بصورة سرية، والاحتجاز لأجل غير مسمى دون تهمة أو محاكمة .
إريكا جيفارا روساس، مديرة برنامج الأمريكيتين في منظمة العفو الدولية

ولا يزال 41 شخصاً محتجزين في غوانتنامو، وجميعهم رهن الاحتجاز في الولايات المتحدة لأكثر من عقد من الزمان. ويحتجز معظمهم دون تهمة، ولم يقدموا للمحاكمة؛ بينما يواجه آخرون محاكمات غير عادلة من قبل اللجان العسكرية، ويواجه البعض احتمالية عقوبة الإعدام.
وبمناسبة الذكرى السنوية السادسة عشرة، تسلط منظمة العفو الدولية الضوء على قضية توفيق البيهاني الذي احتُجز في غوانتنامو دون تهمة أو محاكمة منذ مطلع 2003. وأوضحت السلطات الأمريكية أنها لا تعتزم توجيه تهمة إليه بارتكاب جرم جنائي. وقد تعرض للتعذيب أو غيره من ضروب المعاملة السيئة، وسنوات من الاحتجاز لأجل غير مسمى.
“فمن غير المعقول أن يبقى توفيق البيهاني محتجزاً في معتقل غوانتنامو. فقضيته توضح أن مرفق الاعتقال هذا لا يزال مكاناً تتفشى فيه انتهاكات حقوق الإنسان”.
واختتمت إريكا قائلة: “يجب أن يُنقل توفيق البيهاني إلى بلد يحترم حقوقه الإنسانية، وجميع حالات الاحتجاز الأخرى في غوانتنامو قد تم تسويتها بالامتثال الكامل للقانون الدولي لحقوق الإنسان. ويجب إغلاق هذا المرفق البغيض بصورة نهائية”.

.يجب إغلاق هذا المرفق البغيض بصورة نهائية
إريكا جيفارا روساس

وقال محمدو صلاحي، أحد المحتجزين السابقين في غوانتنامو: “أعرف من واقع التجربة المباشرة أن معاملة السجناء في غوانتنامو قاسية ومهينة. ومن المروع أن شخصاً مثل توفيق البيهاني لا يزال محتجزاً هناك. وأتضامن مع منظمة العفو الدولية في دعوتها إلى نقله من هذا المعتقل “.
ويدعو أعضاء منظمة العفو الدولية في جميع أنحاء العالم وزارة الدفاع الأمريكية بالإفراج عن توفيق البيهاني من معتقل غوانتنامو؛ من أجل حل جميع قضايا المعتقلين الآخرين هناك بما يتماشى مع القانون الدولي لحقوق الإنسان، وإغلاق المرفق بصورة نهائية.

مواضيع

شارك

المصدر : منظمة العفو الدولية (أمنيستي)

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....