عيش حرية عدالة إجتماعية

باكستان: أطباء بلا حدود تُجبر على إنهاء البرامج الطبيّة في منطقة كورام، شمال غرب باكستان

70

منظمة “أطباء بلا حدود” نشرت “

خطاب دولي

” بعنوان “باكستان: أطباء بلا حدود تُجبر على إنهاء البرامج الطبيّة في منطقة كورام، شمال غرب باكستان” بتاريخ “2017-09-16T13:48:23+00:00”.

MSF

طفل يتلقى الرعاية الطبيّة في أحد مستشفيات أطباء بلا حدود في مقاطعة كوارم

بعد 14 عامًا من العمل في مقاطعة كورام، في المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية في باكستان، تنسحب أطبّاء بلا حدود  من المنطقة بعد أن رفضت السلطات إصدار شهادة عدم اعتراض، من دون تقديم أي تفسير. وبغياب شهادة عدم الاعتراض الصالحة، يتعذّر على أطباء بلا حدود مواصلة تقديم الخدمات الطبية في منطقة كورام الواقعة على الحدود الشمالية الغربية لباكستان.

صرحت ممثلة المنظمة في باكستان كاثرين مودي قائلةً: “تعرب أطباء بلا حدود عن حزنها إزاء قرار السلطات المسؤولة عن عمل المنظمات غير الحكومية في منطقة كورام. وتضع هذه الخاتمة حدّ لـ14 عامًا من عمل أطباء بلا حدود القائم على تقديم الخدمات الصحية في المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية في منطقة كورام”.

وأبلغت أطباء بلا حدود فريقها في منطقة كورام، وشيوخ بلدتَي صعدة وأليزي في المقاطعة، والمجتمع المحلي بالقرار. وبدأت التدابير اللازمة لإنهاء الخدمات الصحية التابعة لها في منطقة كورام، على أن تستكمل بحلول نهاية الأسبوع.

وتعمل فرق أطبّاء بلا حدود في منطقة كورام منذ العام 2004، وهي حاضرة في مستشفيات صعدة وأليزي منذ العام 2008.

تولت أطباء بلا حدود في مستشفى صعدة مسؤولية قسم العيادات الخارجية للأطفال دون سنّ الخامسة وقسم المرضى الداخليين للأطفال شديدي المرض حتى سنّ 12 عامًا. وتعالج وحدة حديثي الولادة الأطفال المولودين قبل الأوان وأولئك الذين يواجهون مضاعفات بعد ولادتهم فورًا. كما ويسهّل الفريق الإحالات الطبية الطارئة إلى مستشفيات الرعاية الثالثية من خلال توفير خدمات إسعاف وموظفي إجراءات النقل الطبي.

وتدعم أطباء بلا حدود قسم الأمومة التابع لوزارة الصحة من خلال إدارة إجراءات النقل الطبي الطارئة إلى مرافق الأمومة التي تشمل مستشفى بيشاور للنساء التابع لأطبّاء بلا حدود. وتقدّم المنظمة سيارات الإسعاف والدعم الطبي الكامل المطلوب خلال إجراءات النقل. بالإضافة إلى ذلك، تقدّم أطباء بلا حدود إلى المجتمع المحلي مرافق تشخيص وعلاج داء الليشمانيات وتحصين الأطفال، علاوةً على دعم وزارة الصحة والوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ في الاستجابة لحالات الطوارئ، وتفشي الأمراض، والإصابات الجماعية. وتتولى المنظمة في أليزي مسؤولية قسم العيادات الخارجية وغرفة المراقبة للأطفال دون 12 عامًا.

في العام 2016، أجرت فرق أطبّاء بلا حدود 36,498 استشارةً في قسم العيادات الخارجية في صعدة، و6,416 استشارةً في أليزي. وفي العام نفسه، استقبل مستشفى صعدة 1,946 مريضًا وعالج 414 مريضًا من داء الليشمانيات الجلدي، بينما أُدخل مجموع من 736 حديث ولادة إلى وحدة حديثي الولادة.

وتواصل أطبّاء بلا حدود توفير رعاية صحية مجانية طارئة وللأمومة في قسم العيادات الخارجية في منطقة باجور في المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية، علاوةً على تقديم الرعاية الطبية في مقاطعات خيبر باختونخوا والسند وبلوشستان. وتعتمد المنظمة فقط على المساهمات المالية الخاصة من الأفراد حول العالم ولا تقبل تمويلًا من أي حكومة، ووكالة مانحة، أو مجموعة عسكرية أو سياسية، لأنشطتها في باكستان. وتعمل أطبّاء بلا حدود منذ العام 1986 مع المجتمعات المحلية الباكستانية المتضررة من الكوارث الطبيعية، والنزاعات، وعدم توفر إمكانية الحصول على الرعاية الصحية.

المصدر : أطباء بلا حدود

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....