بدعم من حكومة الإمارات، المفوضية تسيّر طائرة شحن لإغاثة لاجئي الروهينغا في بنغلاديش

281

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “بدعم من حكومة الإمارات، المفوضية تسيّر طائرة شحن لإغاثة لاجئي الروهينغا في بنغلاديش” بتاريخ “2017-09-15T12:30:44+00:00”

14 سبتمبر/ أيلول 2017

جانب من عملية شحن المواد الإغاثية الموجهة للاجئين الروهينغا في بنغلاديش.  © UNHCR

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 13 سبتمبر/أيلول 2017- استجابة من حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة للمناشدة الإنسانية التي أطلقتها المفوضية للتخفيف من معاناة اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش، تم تسيير طائرة خاصة لشحن مواد الإغاثة الأساسية لصالح الفارين حديثاً من ميانمار إلى بنغلاديش. وقد احتوت الشحنة، التي وصلت إلى بنغلاديش يوم الثلاثاء على 1,671 خيمة عائلية بقيمة 2.7 مليون درهم إماراتي، من شأنها أن توفر المأوى لما يقارب 8,355 لاجئ.

وقد أشاد توبي هارورد، مدير مكتب المفوضية في الإمارات العربية المتحدة، بهذه الاستجابة الإنسانية قائلاً: “نحن ممتنون جداً لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على دعمه السخي، ولدولة الإمارات العربية المتحدة، والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي للدور اللوجستي الهام الذي يُمَكن مفوضية اللاجئين من الإستجابة السريعة لحالات الطوارئ والأزمات. وقد استجابت قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة بسخاء مراراً وتكراراً لكثير من الأزمات الإنسانية التي يواجهها العالم حالياً”.

تأتي هذه الشحنة في وقت تفاقمت فيه أعداد اللاجئين الروهينغا الفارين من أعمال العنف في ميانمار لتصل إلى ما يزيد عن 313,000 شخص. ويضم مخيما كوتوبالونغ ونايابارا القائمان منذ تسعينيات القرن الماضي أعداداً من الأشخاص تفوق قدرتهما الاستيعابية، بينما يفترش اللاجئون الجدد الطرقات أو يقيمون في مواقع مؤقتة لعدم إيجادهم المأوى.  

ويشهد العالم منذ أسبوعين موجة نزوح هائلة للاجئين الروهينغا، الذين يسيرون بين الأدغال والجبال لأيام عديدة للوصول إلى ملاذ آمن، بينما جازف الآلاف بحياتهم بعد قيامهم برحلات محفوفة بالمخاطر في مياه البحر الهائج في خليج البنغال. الغالبية العظمى من هؤلاء اللاجئين هم من النساء، بما في ذلك أمهات وأطفال حديثو الولادة، يصلون وهم  يعانون من الجوع والعطش والمرض، وبحاجة ماسة للمأوى.

وتعتبر مخازن المفوضية في دبي الأكبر على مستوى العالم، وقد تم إنشاؤها في عام 2006 كجزء من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية التي تم تأسيسها بمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين. وسبق للمدينة العالمية أن استجابت في وقت سابق من هذا العام لحالة الطوارئ في جنوب السودان عبر تمويل شحنة جوية من مواد الإغاثة الأساسية للاجئين من جنوب السودان الذين فروا إلى أوغندا.

للمزيد من المعلومات يُرجى الاتصال بـ:

محمد أبو عساكر، المسؤول الإعلامي الإقليمي:

الهاتف المتحرك: 3552 621 50 971+

 الهاتف الأرضي: 668 77 266 971 +

البريد الإلكتروني: abuasake@unhcr.org

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....