بيان بخصوص ابراهيم متولي المحامي، منسق رابطة اسر المختفين قسريا في مصر

380

المفوضية المصرية للحقوق والحريات بثت خبرا جديدا جاء تحت عنوان “بيان بخصوص ابراهيم متولي المحامي، منسق رابطة اسر المختفين قسريا في مصر” بتاريخ “2017-09-26T10:00:36+00:00″، وجاء فيه :

.

تدين المنظمات والأفراد الموقعين أدناه قيام السلطات بتعذيب المحامي إبراهيم متولي حجازي المنسق والعضو المؤسس بـ ( رابطة اسر المختفين قسريا) وذلك أثناء فترة إخفاءه و احتجازه وتطالب النيابة العامة بالعمل على التحقيق في وقائع تعذيب إبراهيم بجدية. وقد ذكر إبراهيم أثناء التحقيق معه يوم 20 سبتمبر ٢٠١٧ من قبل نيابة أمن الدولة العليا انه تم إلقاء القبض عليه يوم 10سبتمبر 2017 في مطار القاهرة الدولي أثناء إنهاء إجراءات سفره على رحلة مصر للطيران رقم “MS 771” والمتجهة إلى جنيف بسويسرا، وظل إبراهيم محتجزا لدى السلطات الأمنية بمطار القاهرة الدولي حتى الساعة الثامنة مساء من ذلك اليوم، ثم تم نقله إلى مقر الأمن الوطني بمنطقة العباسية بالقاهرة. وذكر إبراهيم لمحاميه ولنيابة أمن الدولة العليا أثناء التحقيق معه انه بعد وصوله إلى مقر الأمن الوطني تم إجباره على خلع ملابسه كافة، وتقيده ورش المياه عليه، و صعقه بالكهرباء والتعدي عليه بالضرب المبرح، وظل إبراهيم يتعرض للتعذيب إلى أن تم عرضه على نيابة أمن الدولة العليا يوم 12 سبتمبر 2017 للتحقيق معه على ذمة المحضر رقم ٩٠٠ لسنة ٢٠١٧ حصر أمن الدولة العليا. يذكر انه في الوقت الذي عُرض إبراهيم فيه على نيابة أمن الدولة العليا قامت قوات من الشرطة والأمن الوطني باقتحام منزله بمحافظة كفر الشيخ و العبث بمحتوياته. وذكر إبراهيم انه أثناء احتجازه في مقر الأمن الوطني وجه إليه العديد من التهديدات مع تعذيبه بغية الحصول منه على معلومات حول نشاطه في سبيل إجلاء مصير ضحايا الإخفاء القسري في مصر، وعن تواصله مع الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري بالأمم المتحدة، كما والحصول منه على اعترافات بالتهم الموجهة إليه، وهو ما رفضه و قاومه إبراهيم كليا. وكانت نيابة أمن الدولة العليا في يوم 12 سبتمبر 2017 قد وجهت إلى إبراهيم الاتهام بتولي وقيادة منظمة تأسست علي خلاف القانون “رابطة أسر المختفين قسريا” والذي يعد نجله واحدا منهم، وإشاعة أخبار كاذبة، والتواصل مع جهات أجنبية “الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية”، وكان قرار النيابة العامة بحبس إبراهيم 15 يوم على ذمة التحقيق وذكر إبراهيم أثناء جلسة تجديد التحقيق معه بتاريخ ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧ في نيابة امن الدولة العليا انه بعد انتهاء التحقيق الأول معه يوم 12 سبتمبر 2017 تم نقله إلى سجن شديد الحراسة 2 “سيئ السمعة” بمنطقة سجون طره بالقاهرة، وتم الزج به في زنزانة للحبس الانفرادي مساحتها 1متر× 2 متر تقريبا، زنزانة صماء لا يجود بها إنارة، ومغمورة بالمياه التي لا يعلم مصدرها، ولا يوجد بها فرش ينام عليه. وذكر قيام إدارة السجن بتجريده من كافة ملابسه، كما قدم له الطعام في إناء واحد. ونظرا لظلمة الزنزانة لا يستطيع إبراهيم التعرف على نوعية الطعام الذي يقدم إليه ولا يستطيع تناوله وقام إبراهيم ومحاموه أثناء التحقيق معه بتقديم شكوى إلى نيابة أمن الدولة العليا ضد إدارة سجن شديد الحراسة 2 بمنطقة سجون طره بشأن الانتهاكات التي تعرض لها، كما قدم شكوى أخرى ضد وزير الداخلية بشأن واقعة اختفاء ابنه “عمرو إبراهيم متولي” المختفي قسرا منذ 8 يوليو 2013. وتدين المنظمات الموقعة أدناه مسلك الدولة المصرية في محاولة تجريم عمل “رابطة اسر المختفين قسريا” وتشويه صورتها وإلقاء القبض على العاملين بها من ذوي المختفين قسريا، والترويج بكون عمل الرابطة يأتي في سياق تشويه سمعة مصر أمام المجتمع الدولي والإضرار بمركزها الاقتصادي، كما وصم العاملين بها من ذوي المختفين قسريا بالعمالة للخارج و التخابر مع جهات دولية مثل الأمم المتحدة و منظمات حقوق الإنسان. فحق الوصول للأمم المتحدة والمنظمات الدولية مكفول لكل مواطن طبقا لما نصت عليه المواثيق والمعاهدات الدولية. يذكر أن “رابطة اسر المختفين قسريا” تأسست في أوائل 2014. وهي تجمع أهلي من ذوي المختفين قسريا للرد على تفشي ظاهرة الإخفاء القسري في مصر، و تعمل الرابطة علي تحديد مصير أفراد العائلات المختفين وأماكن وجودهم. وفي 2015، بدأت الرابطة حملات علنية لمخاطبة السلطات المصرية ودعوتها إلى كشف النقاب عن مصير المختفين قسراً وعن أماكن وجودهم. كما بدأت الرابطة في مخاطبة المنظمات الدولية و على رأسها الأمم المتحدة والفريق العامل المعني بحالات الإخفاء القسري، وذلك في محاولة منهم للوصول إلى أي معلومة عن ذويهم. كما لعبت الرابطة دورا كبيرا خلال الفترة الماضية في تواصلها مع المنظمات الدولية خاصة آليات الأمم المتحدة المختلفة والتي اعتمدت على تقارير الرابطة في الكثير من تقاريرها و توصياتها الصادرة تجاه مصر. وتطالب المنظمات الموقعة أدناه: – • بالإفراج فوراً عن إبراهيم متولي دون قيد أو شرط و إجلاء مصير نجله “عمرو إبراهيم متولي” • الإفراج فوراً عن حنان بدر الدين “المدافعة عن حقوق الإنسان و العضو المؤسس في الرابطة” دون قيد أو شرط، وإسقاط جميع التهم الموجهة إليها، نظراً لكونها مسجونة بسبب عملها في الدفاع عن حقوق الإنسان. • الوقف الفوري للحملة الإعلامية الموجهة ضد “رابطة اسر المختفين قسريا” والتي تروج لها السلطات المصرية • فتح تحقيقات جدية في الشكاوى التي قدمها إبراهيم متولي لنيابة امن الدولة العليا ضد وزير الداخلية و إدارة سجن شديد الحراسة 2 بمنطقة سجون طره بالقاهرةالمنظمات (أبجديا)1. المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية2. مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب3. مركز قضايا المرأة المصرية4. مركز هشام مبارك للقانون5. المفوضية المصرية للحقوق والحريات6. مؤسسة حرية الفكر والتعبير7.التنسيقية المصرية للحقوق والحريات
الأفراد (أبجديا)1. ابراهيم اسماعيل -ائتلاف اسر المحكومين بالاعدام2. إبراهيم الصحاري صحفي3. ابوالمعاطى السندوبى / صحفى4. أحمد ابوزيد المرصد العربي لحرية الاعلام5. أحمد الديب – خبير تسويق6. احمد العربي7. أحمد جمال زيادة – صحفي8. أحمد راغب – محام9. أحمد رامى صيدلى حر10. احمد سعيد – المفوضية المصرية للحقوق والحريات مكتب برلين11. احمد قناوي – محام بالنقض12. أسامة فرحات شاعر13. اسراء كوردي – محامية14. اسلام سلامه محام15. اسماء نعيم – محامية16. أشرف أحمد عبد اللطيف – مهندس مدني17. اكرام يوسف. صحفية18. أماني خضري، إعلامية ومترجمة19. امانى عادل – محام المفوضية المصرية للحقوق والحريات محافظة الإسماعيلية20. الأمين البوعزيزي/ تونس. باحث جامعي.21. اندرو فانوس – طبيب جراح22. ايمان نبيل23. أيمن عبد المعطي، مدون اشتراكي ثوري24. آيه محمد رمزي _ طالبه25. باسم طارق سيد – محام26. باهو بخش – منتج27. براء مصطفى .28. بسمة عبد العزيز – طبيبة وكاتبة29. تامر موافي – باحث30. جمال سالم31. جمال عيد ، محامي حقوقي32. حاتم تليمة – دكتور كيميائي33. حازم بدر – مهندس34. حازم حسني – صحفي35. حسام الدين عبد الفتاح . موظف36. حسام بهجت – صحفي37. حسام شكر الله – مبرمج38. حليم حنيش محام39. حمدي قشطه -مدير استيراد40. خالد البلشي _ صحفي41. خلود صابر. مدرس مساعد جامعة القاهرة42. خليل رزق سائق43. داليا عبد الحميد- باحثة44. دعاء مصطفى احمد حسن45. دينا الخولي46. دينا عبدالرحمن47. راجية عمران- محامية48. رباب المهدي- أستاذة جامعية49. رغدة سليط، طبيبة50. ريم سعد- أستاذة جامعية51. سارة الشريف .. صحفية وباحثة52. ساره حمزة باحثة53. سارة محمد – باحثة54. سالي منير-معالجة نفسية55. سامح البرقي56. ساهر جاد صحفي57. سلمى عقل، مونتيرة58. سمية علي عبد القادر59. سنا حمزة ، معالجة نفسية60. سنية الفقى – صحفية61. سهام شوادة صحفية62. سوزان عبد المعطى فياض – طبيبه63. شريف عازر. ناشط حقوقي64. شيماء سامى – كاتبة و محاسبة .65. ضي رحمي66. طارق حسين محام و امين مساعد لجنة الحقوق والحريات بحزب الدستور67. طارق عبدالعال علي محامي بالنقض68. طاهر مختار – طبيب69. عادل المشد70. عادل صالح71. عادل واسيلي مهندس72. عالية الحسيني – طالبة73. عبد الحفيظ طايل74. عبدالرحمن جاد.. باحث75. عبدالعزيز سامي …مواطن76. عبدالله البحار/ باحث77. عبدالله طنطاوى / محام78. عبدالله يحيى79. عزت غنيم – التنسيقية المصرية للحقوق والحريات80. عفاف حسين – طبيبة81. علاء عبد المنصف – مدير المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان82. علية غنيم – حزب الدستور83. عماد مبارك محام84. عمار حجازي _طالب جامعي85. عمرو الشوري عضو مجلس النقابة العامة للأطباء86. عمرو إمام / محامي87. عمرو بدر .. عضو مجلس نقابة الصحفيين88. غريب سليمان89. فاتن واصل مهندسة معمارية90. فاطمة الدساوى91. فاطمة خالد، طالبة92. فاطمة رمضان، نقابية93. فردوس بهنسي، باحثة94. كارم يحيى صحفي95. كريم محمود محام96. ليلى السيد97. ليلى سويف، مدرس بعلوم القاهرة98. ليلى عبد السلام مهندسة99. ماجدة محمد عدلى. طبيبة100. ماريان سيدهم محامية101. ماهينور المصري- محامية102. مايسة عبد اللطيف جمعية ائتلاف نساء من أجل حقوق الانسان بفرنسا103. محب عبود – نقابى104. محمد ابوهريره محامي105. محمد البعلي – ناشر106. محمد حافظ – محام107. محمد حربي صحفي108. محمد حمادة – محام109. محمد سعد110. محمد سعيد – كبير اخصائيين – بالتربية والتعليم111. محمد عبد الحكيم باحث112. محمد فتحى _ محام113. محمد مصطفى114. محمد مصطفى- باحث115. محمد ناجي، باحث116. محمد نور . موظف117. محمود الدموكي _ صحفي118. محمود القيعي صحفي119. محمود جلال – محامي120. محمود حسنى – طالب121. محمود ناجي، باحث مساعد122. مختار منير محام123. مصطفى محيي – صحفي124. مصعب حمدان معلم125. معاذ محمود126. معتصم مدحت مصطفي كمال – نقابي وعضو حزب العيش والحرية127. منار الخولي. استاذ بطب القاهرة128. منار الطنطاوى استاذ مساعد جامعي129. منار حسين طبيبة130. منال خالد مخرجة131. منى حامد – طبيبة132. منى سيف – باحثة133. مها الجزار -مهندسة معمارية134. مها عبد السلام معلمة135. مها علي – موارد بشرية136. ميسون محفوظ137. نجوي المشد استاذ باحث138. نوارة نجم صحفية139. نور خليل140. هاجر حسن141. هدى كامل .. بالمعاش142. هدى لطفي143. هدى نصرالله – محامية144. هنا خالد145. هني يوسف – مهندسة146. وسام سعيد-معلمة147. وليد العماري – محامي148. وليد صالح .. محام149. ياسر عفيفي150. يوسف الشاذلي – باحث

شارك هذا الموضوع:

مرتبط

==
المصدر: المفوضية المصرية للحقوق و الحريات

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....