تركيا: الضغوط الدولية تتصاعد على تركيا بمطالبة قادة العالم بالإفراج عن الناشطين المسجونين

شعار منظمة العفو الدولية
820

قالت منظمة العفو الدولية وهي منظمةولية معنية بأوضاع حقوق الإنسان في العالم، تحت عنوان “تركيا: الضغوط الدولية تتصاعد على تركيا بمطالبة قادة العالم بالإفراج عن الناشطين المسجونين” وذلك بتاريخ 2017-07-21T19:04:49+00:00

بعد أيام من توقيف ستة من المدافعين عن حقوق الإنسان في انتظار محاكمتهم في تركيا، انضمت “المفوضية الأوروبية” إلى حكومات وقادة في العالم، بينهم أنجيلا ميركل، للمطالبة بالإفراج الفوري وغير المشروط عنهم.
ففي حديث له اليوم، دعا المتحدث باسم “المفوضية الأوروبية” إلى “الإفراج الفوري عن هؤلاء الأشخاص”. وجاءت هذه الدعوة عقب مطالبات مماثلة من حكومات ألمانيا والولايات المتحدة وفرنسا وبلجيكا وإيرلندا والنمسا.

إن سجن ناشطي حقوق الإنسان الستة هؤلاء-بمن فيهم مديرة فرع منظمة العفو في تركيا-قد دفع قادة العالم إلى التوقف عن صمتهم إزاء الأزمة المستمرة لحقوق الإنسان في تركيا.
جون دلهاوزن، مدير برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية

وتعليقاً على تجاوب القادة الدوليين هذا، قال جون دلهاوزن، مدير برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية، إن “سجن ناشطي حقوق الإنسان الستة هؤلاء-بمن فيهم مديرة فرع منظمة العفو في تركيا-قد دفع قادة العالم إلى التوقف عن صمتهم إزاء الأزمة المستمرة لحقوق الإنسان في تركيا. وهم الآن يلتقون بسرعة تثير الدهشة ويتحدثون، على غير العادة، بصوت واحد. إن الجهود تتعاظم وتتسارع، واللحظة مواتية لقادة العالم الآن كي يرفعوا أصواتهم.

وهم الآن يلتقون بسرعة تثير الدهشة ويتحدثون، على غير العادة، بصوت واحد.
جون دلهاوزن

واختتم جون دلهاوزن قائلاً: “إن المطالبة العالمية للسلطات التركية كي تفرج فوراً ومن دون قيد أو شرط عن هؤلاء الستة تتصاعد، ومثلها دعوة تركيا على نطاق واسع كي توقف حملتها القمعية الشرسة التي أحالت البلاد إلى خراب في السنة الماضية. وبينما يجب تقديم أولئك الأشخاص المسؤولين عن الانقلاب الدموي إلى ساحة العدالة، فمن غير الجائز أن يُوظّف ذلك للتغطية على اجتثاث جميع أشكال المعارضة السلمية”.
المفوضية الأوروبية-”نطالب بالإفراج عن هؤلاء الأشخاص.” (20/07/17)
الولايات المتحدة-”لقد جرت هذه الاعتقالات بدوافع سياسية لإخافة من لديهم الاستعداد أن يرفعوا أصواتهم دفاعاً عن حقوق الإنسان في تركيا، وقمعهم… أطالب السلطات التركية بالإفراج عن إديل إسير وزملائها من الناشطين دون تأخير أو شروط”. (18/07/17)
أنجيلا ميركل- “هذه قضية أخرى، بنظرنا، يقع فيها أناس أبرياء بين شقي رحى النظام القضائي وينتهي بهم الأمر في الحجز… نعلن عن تضامننا مع [بيتر ستيودتنر] ومع جميع الآخرين الذين قبض عليهم… والحكومة الألمانية سوف تفعل ما في وسعها، على جميع المستويات، لضمان الإفراج عنه.” (18/07/17)
ألمانيا- “الادعاءات بوجود صلات بالإرهاب أمر يدعو للسخرية. ومن المثير للفزع اتهام منظمة العفو والمنظمات الحقوقية الأخرى بالإرهاب”. (18/07/17)
فرنسا- “تساور فرنسا بواعث قلق بشأن حملة الاعتقالات الأخيرة التي استهدفت مسؤولين أتراك في منظمة العفو الدولية، وصحفيين ومدافعين آخرين عن حقوق الإنسان. وندعو إلى الإفراج عنهم على وجه السرعة”. (18/07/17)
بلجيكا- “يدعو الوزير السلطات التركية إلى إسقاط جميع التهم الموجهة ضد الأشخاص المعنيين الأحد عشر فوراً ودون شروط”. (17/07/17)
النمسا- “إن هذه ليست سوى محاولة مكشوفة لترهيب المدافعين عن حقوق الإنسان وإسكاتهم. وسنمارس الضغوط على جميع المستويات كي يفرج عنهم فوراً”. (20/07/17)
إيرلندا- “إن استهداف ناشطي حقوق الإنسان ليس من بين الممارسات التي نتوقع أن نراها في بلد يحترم حقوق الإنسان الأساسية وسيادة القانون، وأدعو السلطات التركية إلى الإفراج عن الأشخاص الذين اعتقلتهم”.

المصدر : منظمة العفو الدولية (أمنيستي)

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....