ثمن الإجهار بالكلام:حكم بالسجن 5 سنوات ضد نبيل رجب بسبب تغريدة في البحرين

171

قالت منظمة الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان تحت في بيان جديد تحت عنوان “ثمن الإجهار بالكلام:حكم بالسجن 5 سنوات ضد نبيل رجب بسبب تغريدة في البحرين” اليوم 2018-02-26T20:11:16+00:00

صدر اليوم في البحرين حكم بحق نبيل رجب، الناشط الحقوقي البحريني رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان ونائب الأمين العام للفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، بالسجن لمدة 5 سنوات بتهم ملفقة متعلقة بتغريدات ندد فيها التعذيب الذي يتعرض له السجناء في سجن جاو و قتل المدنيين على يد التحالف بقيادة السعودية في اليمن. صدر هذا الحكم العبثي إثر محاكمة كانت بحد ذاتها مسخرة للعدالة، مدللاً بذلك على القمع الجاري لكل صوت معارض في البحرين حيث يقبع عدد كبير من منتقدي الحكم حالياً في السجن.
إن مرصد الفدرالية من أجل حماية المدافعين الحقوقيين و مركز البحرين لحقوق الإنسان يطالبان السلطات البحرينية إطلاق سراح نبيل رجب و جميع المدافعين الحقوقيين قيد الاحتجاز.تم إدانة نبيل رجب اليوم بناءاً على المادة 133 من القانون الجنائي في البحرين (”نشر أخبار كاذبة في أوقات حرب“) 
و المادة 215 (”إهانة دولة أجنبية(المملكة السعودية“) و المادة 216 (”الحط من هيبة المؤسسات النظامية“). من بين التهم الموجهة إليه واحدة تتعلق بتغريدة كتبها في 26 آذار 2015 أي اليوم الذي أطلق فيه التحالف بقيادة السعودية ضربات جوية على اليمن، ينقد فيها الحروب و ما تسفر عنه من” حقد ودمار و فظائع“. 
في الرابع من ك2 2017 و بمناسبة تعيين مجموعة خبراء للتحقيق في الانتهاكات المرتكبة في اليمن، صدر بيان رسمي عن مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد رعد إستخدم فيه مصطلحات تكاد تكون نفسها لوصف الوضع في اليمن فقال
 ”ثلاث سنوات و الشعب اليمني يتعرض للموت و اليأس و الدمار“. 

“نبيل رجب ليس مجرماً، بل مدافع بارز عن حقوق الإنسان و سجين رأي. إنه الحكم الصادر حكم شائن يساهم في تضييق الخناق على المجتمع المدني في اليمن“.

ديمتريس كريستوبولس، رئيس الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان

“إن المضايقة المستمرة التي يتعرض لها الحقوقيون في البحرين تبين ما تبذله الحكومة من جهود دؤوبة لإسكات المجتمع البحريني. لا بد أن يتحرك المجتمع الدولي من أجل ضمان عدم إفلات الحكومة البحرينية بأفعالها القمعية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان”.

جيرالد ستابروك ,كاتب العام للمنظمة العالمية ضد التعذيب

يقع البحرين اليوم في عتمة تامة، يمنع للنشطاء الحقوقين التعبيرعن آراءهم أو السفر، يحظر على الصحافيين و النشطاء الأجانب بتقصي الحقائق. 
في ت1 2017 توجهت بعثة من أعضاء حاليين و سابقين في مجلس الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان إعراباً عن تضامنها مع نبيل و سائر النشطاء الحقوقيين المعتقلين في البحرين، و قد مُنعت من دخول البلاد. 

إن محاكمة نبيل رجب التي بدأت في نيسان 2015 تم إرجاؤها 20 مرة وانتهكت المحكمة قانون الإجراءات الجنائية في أكثر من مناسبة إذ أعلنت إنعقاد الجلسة قبل بضعة أيام دون سابق إشعار و رفضت تقديم التوضيحات إلى محاميي رجب. نتيجة لذلك لم يتمكن محاموه من إعداد حجج الدفاع أو استدعاء شهود للإدلاء بشهادة في المحكمة. منذ 21 حزيران 2016 و يقبع نبيل في الحجز الإحتياطي المنفرد و التعسفي بانتظار المحاكمة على الرغم من تدهور حالته الصحية. نجح في تلقي العلاج في المستشفى وعاد بعدها إلى السجن حيث تعرض للمزيد من القمع و كانت ظروف إعتقاله خطيرة ومذلة. تعرض للضرب إثر وصوله، و كان يتم إيقاظه لتفتيش خليته في وسط الليل و مصادرة ممتلكاته و حلق رأسه. 

منذ 20 ت2 2017 و نبيل معتقل في سجن جاو في جناح خاص لإرهابيي داعش المثبتة إدانتهم، مما يشكل خطراً على حياته. 
تكرر منظماتنا خوفها على حالة نبيل الصحية و تكرر نداءها للسلطات للسماح له بالحصول على العلاج الطبي المناسب و إطلاق سراحه غير المشروط و على الفور.

المصدر : الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....