لجوء الآلاف من الكاميرونيين إلى نيجيريا

313

بيان جديد بثته المفوضية السامية لشئون اللاجئين بعنوان “لجوء الآلاف من الكاميرونيين إلى نيجيريا” بتاريخ “2017-11-01T12:31:03+00:00”

فيما يلي ملخص لما قاله المتحدث باسم المفوضية بابار بالوش، الذي يمكن أن يُعزى إليه النص المقتبس، في المؤتمر الصحفي الذي عُقِد اليوم في قصر الأمم في جنيف.

لاجئون من الكاميرون يصلون إلى نيجيريا بحثاً عن مكان آمن.  © UNHCR photo

تقوم المفوضية، بالتعاون مع السلطات المحلية في جنوب غرب نيجيريا، بتوفير المساعدة للكاميرونيين الوافدين حديثاً والذين يلتمسون اللجوء والأمان. هذا وقد فر الآلاف إلى نيجيريا بعد تجدد أعمال العنف في المناطق الناطقة باللغة الإنكليزية في الكاميرون أوائل شهر أكتوبر.

وقد سجلنا حتى الآن مع السلطات النيجيرية نحو 2,000 شخص، بمساعدة شركائنا المحليين في مختلف المواقع في جنوب غرب نيجيريا. وهنالك 3,000 لاجئ آخر بانتظار التسجيل، في حين أنه من المحتمل أن يكون المزيد من الأشخاص قد تقطعت به السبل في الغابات على الجانب الكاميروني وهم يحاولون عبور الحدود.  

وتتولى المفوضية واللجنة الوطنية لشؤون اللاجئين والمهاجرين والنازحين داخلياً توزيع مواد الإغاثة في ولاية كروس ريفر النيجيرية.

كما تقوم فرق المفوضية وفرق نيجيرية بزيارات مشتركة لمواقع مختلفة وذلك لتقييم الوضع بشكل أفضل وتسجيل الوافدين الجدد. كما سلمت المفوضية مواد الإغاثة مثل الفرش والبطانيات والناموسيات وأواني الطبخ أو أدوات النظافة الصحية للمستفيدين، فضلاً عن 40 طناً من المواد الغذائية. وستواصل المفوضية توزيع مواد الإغاثة في عدة مواقع هذا الأسبوع.

وتعمل المفوضية مع الحكومة النيجيرية ووكالات الأمم المتحدة الأُخرى على وضع خطة طوارئ، حيث تستعد لتقديم مساعدات إنسانية لعدد يصل إلى 40,000 شخص يعبرون إلى نيجيريا. ونخشى في الواقع أن يكون هذا الرقم مؤقتاً في نزاع من الممكن أن يستمر.

تعاني نيجيريا والكاميرون من إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم حيث نزح 2.5 ملايين شخص بسبب تمرد جماعة بوكو حرام في منطقة بحيرة تشاد. ويشكل التدفق الحالي للكاميرونيين الذي يلتمسون اللجوء في نيجيريا تحديات إضافية أمام المجتمع الدولي وعبئاً على المساعدات المستنفدة أصلاً.

المصدر : المفوضية السامية لشئون اللاجئين

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....