“محبوسون في سجن مفتوح بدون سقف”: الفصل العنصري في ولاية أراكان بميانمار

شعار منظمة العفو الدولية
205

قالت منظمة العفو الدولية وهي منظمةولية معنية بأوضاع حقوق الإنسان في العالم، تحت عنوان “

“محبوسون في سجن مفتوح بدون سقف”: الفصل العنصري في ولاية أراكان بميانمار

” وذلك بتاريخ 2017-11-28T19:01:05+00:00

“سجن مفتوح في الهواء الطلق”
تقع ولاية أراكان في غرب ميانمار المتاخمة لبنغلاديش. وتسكنها مجموعات متنوعة من الناس بالرغم من أن أغلبية سكانها هم من البوذيين العرقيين في ولاية أراكان. غير أن الأقلية المسلمة الرئيسية وهي الروهينغيا التي تستوطن ولاية أراكان حُكِم عليها بالبقاء في قراها، وبلداتها، ومخيمات النزوح القذرة. وعملياً، يُمنعون من الاختلاط ببقية أجزاء الولاية، وبباقي مناطق ميانمار.
وفي البلدات الشمالية التي كان يعيش فيها معظم الروهينغيا قبل الهجرة الجماعية مؤخراً من ولاية أراكان، كانت السلطات تفرض قيوداً صارمة بشأن السفر بين القرى بينما في بعض المناطق من وسط أراكان، لم يكن السفر ممكناً سوى عبر الممرات المائية، وحتى آنذاك لا يسمح بالسفر سوى للقرى الأخرى التي يسكنها مسلمون.
وتعني القوانين الرسمية أن الروهينغيا يتوجب عليهم أن يخضعوا لنظام معقد حتى يحصلوا على التراخيص اللازمة إذا أرادوا التنقل بين البلدات الأخرى.
على أرض الواقع، يمكن فقط للروهينغيا الذين يسكنون في بلدتي مونغداو وبوثيدونغ شمالي الولاية القيام بذلك في السنوات الأخيرة أي السماح لهم بالتنقل بين البلدتين فقط. وأولئك الذين يحصلون على التراخيص المطلوبة للسفر، يواجهون نقاط تفتيش منتظمة لقوات الأمن حيث يتعرضون لمضايقات بشكل معتاد، ويجبرون على دفع رشى، وربما يتعرضون لاعتداءات جسدية أو الاعتقال.

المصدر : منظمة العفو الدولية (أمنيستي)

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....