منع الصحفيين من متابعة الحالة الصحية لمصابي “الروضة” بالإسماعيلية

188

قالت شبكة صحفيون ضد التعذيب في رسالة جديدة لحق بشأن الصحفيين في مصر، وقالت عبر موقعها الإلكتروني تحت عنوان ” منع الصحفيين من متابعة الحالة الصحية لمصابي “الروضة” بالإسماعيلية” بتاريخ “2017-11-28T17:01:15+00:00” أن :

منع الصحفيين من متابعة الحالة الصحية لمصابي “الروضة” بالإسماعيليةNovember 27th, 2017

رفض أهالي مصابي، حادث مسجد الروضة – بالعريش، الذين يتلقون العلاج بالمستشفى الجامعي، والمستشفى الِأميري،محافظة الإسماعيلية، الجمعة 24 نوفمبر 2017، التواصل مع الصحفيين.

وقالت المراسلة الصحفية، سُلافة مجدي، إنها توجهت في تمام الساعة السادسة مساء الجمعة، إلى المستشفى الجامعي، رفقة المصورين الصحفيين، حسام الصياد، ومؤمن سمير، لمتابعة الحالة الصحية للمصابين، والتواصل مع الأهالي، ولكن أفراد الأمن من الجيش والشرطة منعوهم من الدخول.

وأضافت لـ”المرصد”، اليوم الاثنين، 27 نوفمبر 2017، أنهم استطاعوا الدخول إلى المستشفى الأميري، ولكن من حاولوا التواصل معه إما أنكر أنه من أهالي المصابين والضحايا، أو تجاهلهم، مشيرة إلى أن أحدهم أوضح أنه لن يستطيع التحدث إليهم لـ”لأسباب أمنية”.

وتابعت أنه تم احتجازهم لقرابة الـ30 دقيقة من قِبل الشرطة العسكرية، أمام مدخل المستشفى، بعد أخذ هوياتهم الصحفية، حيث أوضح ضابط الجيش أنه يمكنهم الدخول إلى المستشفى فقط دون التصوير أو الكتابة أو التواصل مع الأهالي، وذلك رفقة عسكري من الشرطة العسكرية.

وأكدت أنه بعد دخولهم مره أخرى، أبلغ أحد الأهالي ضابط من الداخلية، بصفتهم الصحفية، فخرجوا من المستشفى للحيلولة دون تعرضهم للاستيقاف أو القبض.

Comments
جاري تحميل التعليقات .... الرجاء الإنتظار قليلا .....